قراقع: الأطفال الفلسطينيون يتعرضون منذ لحظات اعتقالهم إلى التعذيب

300 ألف طفل فلسطيني اعتقل سنة 2017 300 ألف طفل فلسطيني اعتقل سنة 2017

أكد عيسى قراقع، رئيس شؤون الأسرى والمحررين أن أطفال فلسطين عنوان مستهدف من قبل الاحتلال الإسرائيلي، وأضاف في حوار مع “اليوم 24” أن نسبة مائة في المائة من الأطفال الفلسطينيين يتعرضون منذ لحظات اعتقالهم إلى التعذيب والتنكيل والإهانات، من أجل تدمير روح الطفل، وزرع الرعب والفزع لدى هؤلاء القاصرين من أجل تدميرهم مستقبلا.

وزاد المتحدث ذاته قائلا:”كانت الاعتقالات سنة 2014 تصل إلى 700 حالة سنويا، إلا أنها ارتفعت لتصل سنويا إلى 1300 حالة، لكن هذه السنة (2017) تم اعتقال ما

يقارب 3 آلاف طفل، مما يدل على منهجية متعمدة تستهدف الطفل، ومن خلاله المجتمع الفلسطيني، وتستهدف أيضا المستقبل الفلسطيني من خلال تدمير الأسرة الفلسطينية باعتقال أطفالها”، كما أبرز أن التهم التي يتم نسبها للأطفال تتعلق بالضرب بالحجارة، التحريض في مواقع التواصل الاجتماعي، والمشاركة في المظاهرات.

رئيس شؤون الأسرى والمحررين، الذي حل بالمغرب الأسبوع الجاري ضمن وفد من الفلسطينيين ضمنهم أسرى سابقين، أفاد أيضا أن إسرائيل تخلف الاتفاقيات الدولية التي تقول بأن الطفل يجب أن يكون الملاذ الأخير، وفي حالات شادة، وأضاف أن الاستثناء، صار هو الأصل، وصارت إسرائيل تعتقل كل طفل حتى صار الأمر ظاهرة يومية.

وأشار إلى أن الاتفاقيات الدولية نصت أيضا على أن يكون الاعتقال لأقصر فترة ممكنة، مستدركا أن المحتل يقضي في أحكامه على الأطفال بـ12 سنة و16 سنة، حيث تمارس المحاكم العسكرية الإسرائيلية في حق هؤلاء محاكمات غير عادلة، وجائرة.

وفي السياق ذاته، أوضح قراقع، أن “قوات جيش الاحتلال يطوقون بيوت الفلسطينيين خلال الليل، ويداهمونهم وهم نيام، يباغثون الأطفال في أسرتهم ويأخدونهم بعد تكبيلهم، ووضع عصابات على أعينهم لتقودهم إلى مراكز الاعتقال بطريقة وحشية، تتثير الفزع والخوف في كل أفراد الأسرة”، وعبر عن أسفه لحالة الأطفال المأساوية خلال اعتقالهم وهم نيام، بشكل وحشي.

وخلص المتحدث ذاته إلى أن 95 في المائة من الأطفال الأسرى يعتقلونهم من بيوتهم، بعد منتصف الليل مخلفين آثارا اجتماعية ونفسية عميقة لديهم ولدى جميع أفراد الأسرة الفلسطينية.

loading...

عبر عن رأيك

النص
المرجو إدخال الإسم و البريد الإلكتروني

التعليقات الواردة من القراء تعبر عن آرائهم فقط، دون تحمل أي مسؤولية من قبل موقع "اليوم24" الالكتروني