القنوات العمومية تخرج منتجين وممثلين للتظاهر أمام البرلمان -فيديو

فنانين 4 فنانين 4

تصوير وفيديو: سامي سهيل المغني 

 

خاض عدد من الممثلين ومنتجي الأفلام، صباح اليوم الأربعاء، وقفة احتجاجية أمام مبنى البرلمان بالعاصمة الرباط، رافعين شعارات ضد شركات القطب الإعلامي المغربي، ومتهمين إياها بالتضييق على المنتوج الفني المغربي لفائدة المنتوجات الأجنبية.

فنانين 2

وقال إدريس شويكة، الكاتب العام للغرفة الوطنية لمنتجي الأفلام، في تصريح ل” اليوم24″ على هامش وقفة اليوم، أن هذه الخطوة التي خاضها العشرات من الفنانين والمنتجين، تمثل مستوى آخر من الاحتجاج، بعدما أقفلت أبواب المؤسسات العمومية في وجوههم، معتبرا أن المنتجين والفنانين سينتقلون بعد اليوم لتحسيس المواطن المغربي بالمأساة التي يعيشها قطاع إنتاج الأفلام في المغرب.

وأضاف شويكة، في التصريح ذاته، أن المؤسسات العمومية تنتهج سياسة إقصائية تجاه المنتجين المحليين، وسط استشراء سياسة المحسوبية والزبونية و”باك صاحبي”، مطالبا باستبدال الممارسات الحالية بتسيير عقلاني.

فنانين 1

من جانبة، انضم الممثل والمخرج سعيد الناصرين للمحتجين اليوم أمام البرلمان، منتقدا غياب اهتمام بالشأن الثقافي بين أعضاء البرلمان المغربي، حيث قال إن اللقاءات المتعددة التي أجرتها غرفة المنتجين مع نواب البرلمان أمس أثبت أن النواب “ماعارفينهاش باش منفوخة”، داعيا إلى ضرورة نقل هموم الجسم الفني إلى قبة البرلمان.

وحذر الناصري، في التصريح ذاته، من التضييق الذي يطال المنتوج السينمائي المغربي لفائدة المنتوجات الأجنبية المدبلجة، قائلا: “أولادنا تلفو ملي كيشوفو مكسيكي كيهضر بالدارجة وكيدورو يلقاو واليديهم ماكيشبهوش للمكسيكيين لي فالفيلم”، واصفا هذه المنتوجات بـ”الرداءة”.

فنانين 5

من جانبها، عرجت الممثلة سلوى الجوهري على الواقع المرير الذي يعيشه الفنانون المغاربة، معتبرة أن أزيد من ثلاثين سنة من ممارستها للتمثيل المسرحي والتلفزيوني أثبتت أن المجال لم يتغير، والواقع المرير لم يتطور، فيما وجه المسرحي عبد الحق الزروالي انتقادات للمسؤولين عن تهميش الحقل الثقافي بكل مكوناته،  قائلا “التشكيل لم نعد نتكلم عليه، الشعر يعاني، الكتاب لا يباع، “من نحن” هل لنا الحق في المساهمة والتعبير وهل لا زال الفن والثقافة ضروريين أم لا”.