“سكوادرا” الرجاء خارج أسوار السجن بعد أحداث السبت الأسود

سكوادرا سكوادرا

غادر زكرياء بلقاضي، المعروف بـ”سكوادرا” الرجاء، أمس الأربعاء، السجن، منهيا بذلك فترة عقوبته، عقب الأحداث المؤلمة، التي أنتجتها معركة بين الفصائل الرجاوية، قبل حوالي سنتين.

واستقبلت عائلة “كابو الرجاء”، قائد مشجعي الفريق، باحتفالات رفقة عدد كبير من المشجعي الرجاويين، والذي قضى حكما بالحبس النافذ لسنتين، بعد إتمامه لعقوبة عقب أحداث السبت الأسود، مدتها ستة أشهر، قلصها الحكم الاستئنافي إلى ثلاثة أشهر.

وكان بلقاضي قد تمت إعادته إلى سجن “عكاشة”، الذي قضى فيه 3 أشهر، تنفيذا للعقوبة، التي أصدرتها في حقه محاكم الدارالبيضاء، بسبب أحداث الشغب، التي أعقبت مباراة كرة القدم بين الرجاء الرياضي، وشباب الريف الحسيمي، في 19 مارس الماضي.

وأعيد اعتقال بلقاضي بسبب حكم سابق موقوف التنفيذ لمدة سنتين، قد تحول بموجب الاعتقال الأخير إلى النافذ، وهو ما جعل “سكوادرا” يواصل إقامته في السجن لإتمام الحكم الصادر في حقه في نازلة سابقة.

وكانت المحكمة الابتدائية قد أدانت كابو الرجاء بالحبس النافذ 6 أشهر، قبل أن تقلصها محكمة الاستئناف إلى ثلاثة أشهر نافذة، لكن حكما سابقا موقوف التنفيذ، قد تم تفعيله، طبقا لفصول القانون الجنائي، ما جعله يقبع في السجن لمدة إضافية.