تونس تعلن توقيف 773 شخصا في الأحداث الأخيرة بتهم متعددة

كشفت وزارة الداخلية التونسية، اليوم الجمعة، حصيلة أحداث شغب رافقت الاحتجاجات الواسعة، التي عرفتها مختلف مدن البلاد، منذ يوم الاثنين الماضي.

وقال متحدث باسم الوزارة “ليلة البارحة تم فيها تسجيل تراجع كبير لأعمال التخريب، والوضع يتسم بهدوء نسبيا”، كاشفا  أنه تم “إيقاف 773 متورطا في أحداث الشغب”.

وأضاف المتحدث نفسه، في تصريحات نقلتها “الأناضول”، أن “88 سيارة أمن أحرقت منذ انطلاق الأحداث، مع حرق مركز أمن في مدينة القطار في ولاية قفصة، ومنطقة أمن في مدينة تالة في ولاية القصرين، ومكتب رئيس الأمن في مدينة البطان في ولاية منوبة” شمال البلاد.

وبحسب المسؤول التونسي، فإن “31.5 في المائة من الموقوفين تراوح أعمارهم بين 15 و20 سنة، و54.9 في المائة بين 20 و30 سنة، و11.7 في المائة من 31 إلى 40 سنة، فيما تقدر نسبة الموقوفين ممن تفوق أعمارهم 40 بـ 1.8 في المائة”.

ومنذ الاثنين الماضي، تعيش تونس على وقع احتجاجات ضد غلاء الأسعار في عدة مدن، تخللتها مواجهات بين محتجين، وقوات الأمن، وهي الاحتجاجات، التي بدأت تزامنا مع مطلع العام الجديد، الذي شهد زيادة الأسعار في العديد من القطاعات تفعيلا للإجراءات، التي تضمنتها ميزانية البلاد الجديدة لعام 2018.

وتبرر الحكومة هذه الإجراءات بالقول إنها “مهمة” للحد من عجز الموازنة، البالغ 6 في المائة من الناتج الإجمالي المحلي، عام 2017، إذ طالت الزيادات، أساسا، المحروقات، وبطاقات شحن الهواتف، والأنترنت، والعطور، ومواد التجميل.

loading...

عبر عن رأيك

النص
المرجو إدخال الإسم و البريد الإلكتروني

التعليقات الواردة من القراء تعبر عن آرائهم فقط، دون تحمل أي مسؤولية من قبل موقع "اليوم24" الالكتروني