المحامي طبيح: الدولة قررت ألا تطالب أبناءها المتهمين بأي تعويض

المحامي عبد الكبير طبيح المحامي عبد الكبير طبيح

أوضح عبد الكبير طبيح، محامي الدولة، مساء أمس الجمعة، أن المطالبين بالحق المدني، الذين تنوب عنهم الدولة المغربية في مواجهة معتقلي حراك الريف، يلتمسون من المحكمة اعتبار تصريحات دفاع المتهمين بمثابة حجج قوية والاستعانة بها في المحاكمة.

وواصل محامي الدولة تفصيله للملتمس أمام هيئة الحكم بغرفة الجنايات بالدار البيضاء، بأن هناك مجموعة من التصريحات والخرجات الإعلامية لعدد من عناصر هيئة دفاع معتقلي حراك الريف، تؤكد أنهم لم يتعرضوا للتعذيب، أو لأمور حاطة من كرامتهم.

وشدد طبيح على أن المغرب من الدول العربية والإفريقية القليلة الموقعة على اتفاقية مناهضة التعذيب، وأنه إذا ثبت استعمال التعذيب، فحتما سيتضرر كثيرا من مقاطعة الاتحاد الأوربي له، وكذا البنك الدولي.

وطالب طبيح بمقاومة الدولة عبر الدفاع عن المكتسبات، منهيا مرافعته بأن الدولة قررت ألا تطالب أبناءها المتهمين بأي تعويض مادي، مكتفية بدرهم رمزي، وأنها لا دخل لها في تمتيع المعتقلين بالسراح المؤقت، فهمها الوحيد هو حماية موظفيها.