كروط: الدولة لم تتابع المهداوي وإنما من اعتدى على موظفيها في حراك الريف

الاستنفار الأمني بسبب خطاب الزفزافي الاستنفار الأمني بسبب خطاب الزفزافي

كشف المحامي محمد الحسيني كروط أن الدولة انتصبت طرفا في متابعة 44 متهما من معتقلي حراك الريف من أصل 53 متهما، موضحا أن الضحايا الحقيقيون هم موظفو الدولة المصابون على خلفية أحداث الحسيمة.

وأضاف كروط محامي الدولة أثناء مرافعته أول أمس الجمعة أمام محكمة الجنايات بالدار البيضاء في محاكمة معتقلي حراك الريف، أن الدولة لم تقرر متابعة الصحافي حميد المهداوي، ولم تقدم ضده أي مطالب، وذلك على خلاف من ترتبت منهم أضرار مادية ومعنوية لموظفي الدولة.

وأوضح محامي الدولة أن التعذيب موجود في الملف، وأن ضحاياه هم موظفو الدولة، مشيرا إلى وجود 900 ضحية كلهم بالشواهد الطبية، بينهم فهد صفوان الذي كان في غيبوبة استمرت 4 أشهر، وحين استفاق وجد نفسه يعاني من شلل نصفي ولا يقوى على الكلام.