الرميد والعثماني من ورطة إلى أخرى

الخلفي الرميد العثماني الخلفي الرميد العثماني

فوجئ شباب العدالة والتنمية، الذين حضروا لقاء مصطفى الرميد في أكادير، بوزير الدولة في حقوق الإنسان يتنصل مما قاله في حق حزب التقدم والاشتراكية ووزير الصحة السابق، الحسين الوردي، وقال أحدهم لـ اليوم24»: «إما أن الوزير فقد الذاكرة، وإما نحن حضرنا لقاء آخر غير ذلك الذي تحدثت عنه الصحافة».

هذا، وعرف اللقاء هجوما حادا من بعض الشباب على الرميد، الذي فقد بدوره أعصابه، وبدأ يصرخ من شدة الانتقادات التي وجهت إلى أداء الحكومة.

من جهة أخرى، رجع العثماني، بدوره، للتنصل مما قاله في لقاء بوزنيقة مع شباب الحزب، حيث لم يوفر النقد للوزير الوردي وحصيلته في وزارة الصحة، في الوقت الذي يوجد pps في وضع لا يحسد عليه، وهذا ما دفع قياديا في الحزب إلى تذكير العثماني بشعار: «الوفاء للحلفاء».

تعليقات الزوار

عبر عن رأيك

النص
المرجو إدخال الإسم و البريد الإلكتروني

التعليقات الواردة من القراء تعبر عن آرائهم فقط، دون تحمل أي مسؤولية من قبل موقع "اليوم24" الالكتروني