الفشل المزدوج

مبارك لمرابط مبارك لمرابط

لا أتذكر كثيرا كل تلك الأحلام التي كانت تدغدغ أيام الدراسة الأولى. كنت أحملها في حقيبتي المتواضعة، وأضعها إلى جانب اللوحة السوداء بإطارها الخشبي ذي الرائحة النفاذة، وذلك الدفتر الحامل لجدول الضرب، وأدوات بسيطة أخرى. وإن حدث وسألتنا المُدرِّسة ذات الصوت الحاد عن أحلامنا، كنت أسارع إلى محفظتي وأستل منها حلما وأرفع أصبعي لأشهره أمام الأقران.
كنت أحلم أن أكون أستاذا لأصل إلى أعلى السبورة السوداء وأكتب التاريخ بخط جميل ولا أتعثر في رسم بطن حرف الحاء، ولما أعود إلى البيت يتوقف الصغار عن لعب الكرة لما يلمحونني ويهربون من أمامي أو يتقدمون لتقبيل يدي، وأشتري حتى أنا تلك السيارة التي تبدو مثل مركبة فضائية صغيرة (عرفت فيما بعد أنها سيمكا 1100).
كنت أحلم أن أكون طبيبا فألبس “الطابلية” وأضع السماعة على صدري، لكي أداوي رِجل أخي وأكتب الدواء لأمي كلما مرضت.
كنت أحلم أن أكون مهندسا لكي أبني المنازل وأضع لها “الدروج”، وأثبت فيها المصابيح حتى لا تكون مظلمة مثل “دروج” بيتنا.
كنت أحلم أن أكون طيارا وأسوق تلك الطائرة التي تحلق هناك بعيدا فوقنا وتترك خلفها خيطا طويلا من الدخان.
كنت أحمل أن أصير حتى أنا كاتبا، وأكتب قصة جميلة عن الحيوانات والحقول تماما مثل قصة “la chevre de monsieur seguin”.
كنت أحلم وأحلم.. وأحلم…
وأنا جالس فوق تلك الطاولة التي تاه منها اللون في تلك القاعة ذات السقف العالي كانت تبدو أحلامي كلها في المتناول.. فهي كلها في حقيبتي الصغيرة، وليس عليّ سوى أن أكبر قليلا لألبسها وتلبسني.
كنت أحس – وأجزم أن أقراني كذلك- أن المدرسة هي ذلك “السانسور”، الذي كنت أسمع عن كونه ينقل الناس إلى أعالي العمارات هناك في “لمدينة”، بالضغط على زر فقط.. ذلك “السانسور” الذي سيحملني دون عناء كبير إلى ذلك الأعلى، حيث تتحقق الأحلام.
وكانت فعلا كذلك. كانت المدرسة العمومية في تلك السنوات فرقا واضحا بين الذين أسعفتهم الظروف والتحقوا بها وقضوا فيها ما تيسر من السنين، وبين الآخرين الذين لم تطأ أقدامهم أو مروا منها سريعا، ثم وجدوا أنفسهم خارجها لسبب أو لآخر.
صحيح أن المدرسة كما قال المفكر عبدالله العروي توفر “ما هو تأديبي” (التمرين على صناعة القول والتعبير)، و”ما هو تأهيلي” (يمد التلميذ بوسائل المباشَرة مثل العلوم والفيزياء وغيرها)، و”ما هو تهذيبي” (ما يمس القيم والأخلاق)، ولكنها، كذلك، كانت وسيلة للانتقال من مستوى اجتماعي إلى آخر أفضل ماديا على الأقل.
لم تكن المدرسة صهوة أحلامنا نحن فقط، الذين أرادت لنا أقدارنا أن نرى النور في الأحياء الشعبية البسيطة مثل درب السلطان في الدار البيضاء مثلا، بل كانت أيضا أمل آبائنا وأمهاتنا القادمين من الأقاصي البعيدة أو المناطق القريبة إلى المدن الكبرى. فقد كان تمدرس أبنائهم ليكون لهم مستقبل أفضل، أحد الأسباب الرئيسة التي دفعتهم إلى النزوح من تلك الأماكن القاسية والقصية التي احتضنت تربتها طفولتهم.
لا شك أن المدرسة قناة أساسية ولا محيد عنها لنقل الكائن إلى مرتبة الفرد الكامل في فردانيته، ولكنها، كذلك، كانت دائما مصعدا اجتماعيا ناجعا نقلت أجيالا كاملة من مستوى اجتماعي إلى مستوى آخر أفضل بكثير، اقتصاديا واجتماعيا. وساهم هذا المصعد بشكل مباشر وغير مباشر في توسيع ثروة المجتمعات المتقدمة وتحسين توزيعها.
في المغرب، لم يشتغل مصعد المدرسة العمومية بشكل فعال نسبيا – على المستوى الاجتماعي والاقتصادي- سوى لثلاثة عقود منذ الاستقلال، قبل أن يعتريه البطء تدريجيا قبل أن يتوقف، بل ويتحول إلى “مهبط” يكرس الفقر والفوارق الاجتماعية والاقتصادية، حسب آخر تقارير المجلس الأعلى للتعليم والتكوين والبحث العلمي.
والمعضلة الكبرى هي أن المدرسة المغربية لم تنجح قط، في نقل الكائن المغربي إلى مرتبة الفرد لأسباب معقدة ومتداخلة يختلط فيها ما هو سياسي وثقافي وحتى ديني، ولا أفلحت في أن تكون مصعدا اجتماعيا واقتصاديا ينتشل المغاربة على الأقل، من مستنقع الفقر ويقلص ولو نسبيا من الفوارق.
أمام هذا الفشل المزدوج، هل مازالت عندنا فسحة من الآمل.. هذا الذي يسميه سيوران “الشكل السوي للهذيان”؟