صلاة الفجر «تلاحق» الطالبي العلمي

صلاة الاستسقاء بمسجد الحسن الثاني  (10) صلاة الاستسقاء بمسجد الحسن الثاني (10)

وجد وزير الشبيبة والرياضة، التجمعي رشيد الطالبي العلمي، نفسه في مواجهة عاصفة من الانتقادات على طول خريطة البلدان الإسلامية، بسبب تصريح له بخصوص الطريقة التي يجب أن يؤدي بها الأطفال صلاة الفجر في المخيمات.

الشبكات الإخبارية العربية نقلت تلك الصريحات التي قال فيها الوزير إنه لا ينبغي السماح بإيقاظ الأطفال في الصباح الباكر لأداء صلاة الفجر، وأيضا عدم السماح لهم بأداء صلاة الجمعة تحت قيظ الشمس. تصريحات جلبت الكثير من صداع الرأس على هذا القيادي المثير للجدل في حزب أخنوش.

ففي آخر التطورات، أطلق نشطاء مغاربة حملة على موقع «أفاز» العالمي، تطالب الوزير المذكور بالاعتذار عن تصريحاته. وقالت العريضة إن «منع إيقاظ الأطفال لصلاة الفجر في المخيمات الصيفية، خلف لدينا، ولا شك لجل المغاربة، دهشة كبيرة وصدمة في هويتنا. كيف لا، ونحن نشعر بلزوم كتابة هذه الرسالة لنذكر مسؤولا بضرورة احترام هوية المغاربة ودستورهم».

إلى ذلك، وجه نائب برلماني عن حزب العدالة والتنمية سؤالا كتابيا إلى الوزير المذكور، حول «الإجراءات المزمع اتخاذها من أجل تجهيز المخيمات بفضاءات لإقامة الصلاة»، في محاولة لإظهار الوزير وكأنه يحاول منع الصلاة برمتها.