أفتاتي: هناك جهات مفزوعة من ابن كيران و”مقاطعة” الأنشطة الحكومية انقلاب

بنكيران وأفتاتي بنكيران وأفتاتي

في أول تعليق له على “الأزمة” الحكومية التي أعقبت التصريحات الأخيرة لعبد الإله ابن كيران، قال عبد العزيز أفتاتي، القيادي في حزب العدالة والتنمية إن محاولة إسكات ابن كيران تدخل في باب “الفزع من تصريحاته”.

وقال أفتاتي، في تصريح لـ”اليوم 24″ اليوم الثلاثاء، إن من تعاطوا سلبا مع كلمة ابن كيران “هم المفزوعون من أن يتحدث على الأدوار الانقلابية لمجموعة من الجيوب المناهضة للتغيير، والمسماة أحزاب”.

وأضاف أفتاتي، أن الرأي العام اليوم يترقب مذكرات عبد الرحمان اليوسفي وعبد الرحيم بوعبيد، كزعامات سياسية قادت المغرب لفترة من الزمن، ما يجعل ابن كيران، مطالبا اليوم بلعب دوره الكامل كزعامة سياسية، وقائد أممي، لا يتكلم في الماضي فقط، وإنما يمارس أدواره في الحديث عن الحاضر والمستقبل.

وفي ظل الحديث عن مقاطعة وزراء حزب التجمع الوطني للأحرار للأنشطة الحكومية، بغيابهم عن المجلس الحكومي الأخير، وتخلفهم عن المشاركة في الوفد الوزاري الذي حل بجهة الشرق، قال أفتاتي، في التصريح ذاته، أن هذه “المقاطعة” إن صحت، فهي تدخل في “الأعمال الانقلابية”، لأن العمل الحكومي، حسب قوله، هو الاشتغال في فريق مع رئيس الحكومة، أو الانصراف.

وفيما اعتبر أفتاتي أن وزراء الأحرار انقلبوا على الحكومة بمقاطعتها، وجه المتحدث ذاته، دعوة لرئيس الحكومة سعد الدين العثماني، لاتخاذ الإجراءات اللازمة في حق الوزراء “المقاطعين” للأنشطة الحكومية، طبقا لما ينص عليه الفصل 47 من الدستور.

ودعا أفتاتي لتقدير الدور الذي يقوم به ابن كيران اليوم، وقال “يجب أن ينتبه الناس لما يقع في أقطار أخرى من العالم، ليعرفوا دور الزعامات”، لأن ابن كيران، حسب قوله، يقوم بأدوار مهم للوطن والأمة.