لهذا السبب أحضر رئيس بلدية أوطاط الحاج الدرك والقوات المساعدة

image image

بعد الجدل، الذي رافق إحضار عناصر الدرك، والقوات المساعدة لتأمين انعقاد أشغال دورة المجلس البلدي لأوطاط الحاج، خرج محمد أيت عمي، رئيس المجلس الجماعي، عن صمته، وكشف لـ”اليوم24″، أن المجلس استعان بالقوات العمومية، وجعل أشغال الدورة مغلقة في وجه المواطنين، نظرا إلى أن أشخاصا كانت لديهم نية نسف الدورة، وعرقلة سير المرفق العمومي.

وأوضح المتحدث أن ما وقع خلال انعقاد أشغال دورة فبراير العادية، لا يمكن السكوت عنه، لأن الأمر تجاوز حدوده، بعدما حل أشخاص في مقر البلدية، بنية الاحتجاج، وعرقلة أشغال دورة المجلس، التي ألغيت في وقت سابق، نظرا إلى عدم اكتمال النصاب القانوني.

وأضاف أيت عمي أن قرار تحويل الجلسة من علنية إلى مغلقة، وافقت عليه جميع الأطراف السياسية في المجلس، تجنبا لوقوع ما من شأنه أن يعرقل السير العادي لأشغال الدورة، وهو ما دفع المجلس إلى إخبار مصالح الدرك والسلطة المحلية، لتوفير الحماية، خصوصا أن المحتجين، يؤكد المتحدث نفسه، كانوا يتوفرون على أدوات ” الإزعاج”، وعلى استعداد قبلي لنسف دورة المجلس الجماعي.

وتحدث الرئيس عن نقطة أساسية تتعلق باتفاقية شراكة تربط الجماعة بجمعية محلية، وحول دعم مالي “بلجيكي” قال إن جمعية تريد الحصول على تفويض لصرفه في مجال البيئة، لكن فتح هذا الباب، يختم أيت عمي، من شأنه أن يستنفر باقي مكونات المجتمع المدني، للحصول على تفويضات مماثلة، علما أن ميزانية الجماعة ضعيفة، ونسبة كبيرة منها تصرف في التسيير.

 

عبر عن رأيك

النص
المرجو إدخال الإسم و البريد الإلكتروني

التعليقات الواردة من القراء تعبر عن آرائهم فقط، دون تحمل أي مسؤولية من قبل موقع "اليوم24" الالكتروني