الجذوة لم تنطفئ كليا

مبارك لمرابط مبارك لمرابط

هل بقي لي شيء من ذلك اليوم؟ نعم. بقي لي ذلك الإحساس بأن شيئا عظيما سيحدث لم يسبق أن عشته إلى غاية تلك الصبيحة.. بقي ذلك الشعور المربك بفورة الحماس الدافئة و”رعشة” الخوف المزعجة.. بقي أثر خطواتي على الأرض المبللة، بقي لي سرب الطيور التي كانت تحوم وتحوم فوقنا كأنها تحيينا.. بقيت نبرة صوتي الجديد وأنا أردد عاليا “الشعب يريد إسقاط الفساد”.. بقيت قشعريرة الفرح وأنا أكتشف أن لي تلك النبرة المتحدية..
بقيت لي ملامح الحاضرين التي بدت مألوفة وإن كنت لم أر قط، معظمها.. بقيت لي نظراتهم المشعة التي توحي بأننا حضرنا جميعا لندفع هذا الباب الخفي ونطأ حقلا أكثر اخضرارا، ونتنفس هواء أكثر نقاء تحت هذه السماء، وفوق هذه الرقعة من الجغرافيا التي أراد لنا القدر أن نحيى فيها.
وبقي لي بالخصوص ذلك الإحساس – لا يهمني حقا إن كان حقيقة أو مجرد وهم- بأن الكائن المغربي مزق شرنقة الخوف غير المرئية التي ظلت تسجنه منذ أجيال وأجيال.
“20 فبراير” كانت محطة مشعة في مسار حياة هذا الكائن، أحس فيها أنه ليس مجرد لبنة صماء باردة في جدار الجماعة.. شعر فيها أن له وجود وأن له صوت.. وأن نبرة هذا الصوت صالحة ليبوح بما يؤلمه.. ليجهر بما يخنقه.. ليصدح بما يراه حقا أساسيا.
“20 فبراير” برهنت للمغربي أن صوته يمكن أن ينفذ إلى أعماق أذان أصحاب السلطة، وله يد يمكن أن يرفعها للاحتجاج وليس فقط، لحماية وجهه وقفاه من الصفعات. بل أكدت له أن بإمكانه أن يربكهم، ويدفعهم إلى مد اليد للسلام عليه باحترام بدل الاكتفاء برفعها في وجهه، والحديث إليه بنبرة هادئة، بدل الاكتفاء بالصراخ في وجهه.
“20 فبراير” كانت بداية مسار كان سيقود الكائن المغربي إلى مرتبة المواطن الواعي بممارسة دوره في بناء الجماعة وتنظيمها. ولكنه لم يكتمل أو انزاح، ربما، في غمرة حماس المتحمسين، عن السبيل المأمول. ولم تكن الثمار التي ظهرت فيما بعد، في مستوى البذور الطيبة التي زرعت، ربما لأننا- أعني كل الذين آمنوا بما حملته هذه الحركة- فلاحون طيبون استسلمنا لسذاجتنا وظننا أنه يكفي زرع البذور وأن الطبيعة ستتكلف بالباقي، ولم نأخذ في الحسبان الطفيليات المضرة التي تنبت غفلة، فتزاحم، بل وتحرم النبات الطيب الساذج من هوائه وغذائه فينمو (هذا إن نما) ضامرا ضعيفا.
تعب من تعب. وتراجع من تراجع، وغير آخرون معاطفهم، ونجح من لهم سلطة التأويل في منح “تأويل سلفي” للدستور الذي فرضت “20 فبراير” كل النقاط المضيئة والمتقدمة فيه. وبدا أن نبرة صوت الكائن المغربي قد خفت وأن يده المرفوعة قد دب فيها الوهن.. وبدا أن النهر عاد إلى مجراه القديم.
لكن أحس أن الجذوة التي تم قدحها في ذلك اليوم الغائم، لم تنطفئ.. قد تكون خمدت قليلا، ولكنها لم تنطفئ كليا. وكأي جذوة يكفي أن تهب عليها الريح المناسبة…