أسئلة في الرأس والقلب

مبارك لمرابط مبارك لمرابط

… وانتهت دورة أخرى من دورات المعرض الدولي للكتاب. وعادت السكينة إلى تلك البناية الضخمة بهندستها الفريدة، التي كانت تسمى “القصر الصغير” في الماضي. كانت تبدو، كذلك، صغيرة وسط الفضاء الشاسع المحيط بها أيام “المعرض الدولي”، ذلك الموعد الذي كنا ننتظره بشوق كبير، وكان الوالد رحمه الله يأخذنا إليه لنشاهد كل تلك الآلات والحيوانات القادمة من بلدان كانت لأسمائها رنة غريبة في الأذن، وكانت صعبة التداول على اللسان مثل “تشيكوسلوفكيا”..
عادت السكينة لتلك البناية الضخمة التي أسندت إليها وظائف متعددة منها وظيفة “المعتقل”. إذ كانت السلطات تكدس فيها البيضاويين في ظروف غير إنسانية كلما شنت واحدة من حملاتها الأمنية.
عادت السكينة إلى تلك البناية، وعاد معها صخب الأسئلة المؤلمة إلى الرأس والقلب:
هل مازال هناك معنى لهذه التظاهرة التي فقدت الكثير من حماسها وتحولت إلى حدث روتيني؟ منذ سنوات صرت ألتقي العارضين أنفسهم والزوار أنفسهم تقريبا. لم يتغير فيهم شيء سوى أثر بعض السنين الإضافية. فنبادر إلى تحية بعضنا كمعارف قدامى فرقت بينهم سبل الحياة، وتعود بهم مرة في السنة إلى هذه البناية بسقفها العالي جدا ونوافذها الدائرية.
هل مازالت لتلك الأنشطة الموازية، من ندوات ولقاءات، من معنى؟ وهل هذه هي الطريقة الأفضل لتنظيمها (قاعات في أقصى المعرض وأخرى وسط بعض الأروقة)؟ فالجمهور لا يأبه بها كثيرا، وتحضرها كلها تقريبا نفس الوجوه المعدودة. إذ من أصل الـ500 ألف زائر لدورة هذه السنة لم ينجذب لكل تلك الندوات واللقاءات التي نظمت طيلة أيام الدورة التي أسدل عليها الستار الأحد الماضي، سوى نسبة قليلة وقليلة جدا.
ثم هناك السؤال الأصعب والأكثر تعقيدا: هل من علاج ممكن للعزوف الكبير عن القراءة الذي مافتئ يستفحل؟ وهل له علاقة فقط بالوضع الاجتماعي والثقافي والتربوي للكائن المغربي والتحولات الكبيرة التي يعرفها محيطه القريب (من غلبة الصورة والطغيان المتزايد للتكنولوجيات الحديثة التي يعرف، ربما، كيف يتعامل معها، ولكنه لا يتقن بتاتا استعمالها)؟
هل حقا ما يقدم من إنتاجات يلائم هذا “القارئ المفترض”؟ ألسنا أمام قارئ جديد باهتمامات جديدة وبوسائط جديدة، وبالتالي يتعين تقديم ما يلائمه من حيث الإنتاجات، ومن حيث الوسائط المعتمدة؟
هذه بعض من تلك الأسئلة الكثيرة التي تثقل الرأس والقلب في آن، ولا أجد لها إجابات شافية. ما أعرفه فقط، هو أن القراءة – سواء أكانت على الورق أو على وسائط أخرى- ينطبق عليها ما قاله الكاتب الأرجنتيني ألبرتو مانغول، هذا القارئ الأسطوري، عن القصص. فهي يمكن أن تقدم لنا “العزاء بشأن المعاناة، وتمنحنا الكلمات كي نسمي تجربتنا”، وقد تسهم “في منحنا طرقا كي نبقى على قيد الحياة على هذه الأرض المنتهكة”.
ولعل هذا هو العزاء الوحيد الذي يجعلني أنتظر دوما موعد المعرض الدولي للكتاب – رغم استفحال روتينيته التي تتعارض مع حيوية الكتب- وأواظب على زيارته كمن يمارس طقسا مقدسا ويخشى أن تصيبه لعنته الغامضة إن هو أخلف الموعد.