لغم جديد ينتظر المغرب في كيغالي

بوريطة بوريطة

في الوقت الذي يستعد فيه الاتحاد الإفريقي لعقد قمة استثنائية له يوم 21 مارس الجاري، يخصصها لموضوع اتفاقية التجارة الحرة بين الدول الإفريقية والملفات الاقتصادية للقارة، يخطّط خصوم المغرب لزرع لغم جديد في طريقه نحو هذه القمة.

جبهة البوليساريو، التي وجهت أخيرا رسائل إلى كل من الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي، لحملهما على «تطبيق» قرار محكمة العدل الأوروبية الأخير، الذي استثنى المياه الجنوبية للمغرب من اتفاقية الصيد البحري، تنوي نقل المعركة إلى قلب قمة كيغالي المقبلة.

البوليساريو، ومعها بعض الدول التي تواصل دعمها داخل الاتحاد الإفريقي، تسعى إلى استصدار قرار ينص على استثناء جميع الثروات والمنتوجات الآتية من الصحراء من السيادة المغربية.