بعد أسبوع من البحث.. العثور على جثة فتاة خنيفرة في واد أم الربيع

image image

بعد 6 أيام على واقع انتحار فتاة، رمت بنفسها في مياه واد أم الربيع وسط مدينة خنيفرة، تمكن مواطنون، إلى جانب عناصر الوقاية المدنية، زوال اليوم الثلاثاء، من العثور على جثة الهالكة، خارج المدينة على نحو 15 كلم.

وحسب مصادر “اليوم24″، فإن متطوعين شرعوا، منذ يوم الحادث، في عملية البحث عن الفتاة “حفصة” على جنبات واد أم الربيع، ومنهم من رافق مصالح الوقاية المدنية، التي قامت بعملية تمشيط لضفتي الوادي، وسط المدينة وخارجها في تجاه ” أيت إسحاق”، قبل أن يفلحوا في العثور عليها، بعدما جرفها التيار على مسافة تزيد عن 12كلم.

وكانت الفتاة، التي لا يتجاوز عمرها 17 سنة، قد رمت بنفسها في مياه واد أم الربيع، بمحاذاة القنطرة القديمة، مخلفة وراءها وشاحا وسترة سوداء.

عبر عن رأيك

النص
المرجو إدخال الإسم و البريد الإلكتروني

التعليقات الواردة من القراء تعبر عن آرائهم فقط، دون تحمل أي مسؤولية من قبل موقع "اليوم24" الالكتروني