المغرب الثاني إفريقيا والـ30 عالميا في اقتناء السلاح

ترسانة المغرب من الأسلحة ترسانة المغرب من الأسلحة

كشف تقرير جديد لمعهد “استوكهولم” لأبحاث السلام “سيبري”، يتعلق بمبيعات السلاح في العالم، خلال الخمس السنوات الأخيرة 2013-2017، عن تصدر المغرب لقائمة الدول الإفريقية الأكثر استيرادا للأسلحة، حيث جاء في الرتبة الثانية إفريقيا بعد الجزائر، وفي الرتبة 30 عالميا.

ورغم أن حجم الاستيراد تراجع بنسبة 52 في المائة بين الفترة 2008-2012، والفترة 2013-2017، إلا أن المغرب احتل المرتبة الثانية إفريقيا بنسبة واردات بلغت 12 في المائة خلال الخمس سنوات الأخيرة، في حين بلغت واردات الجزائر، خلال الفترة نفسها، نحو 52 في المائة، وجاءت نيجريا في المرتبة الثالثة إفريقيا بنسبة 5,1 في المائة.

ولم يفصح التقرير عن قيمة تلك الواردات، ولا عن نوعية الأسلحة الأكثر شراء من قبل المغرب، لكنه قدّم معطيات عن كبار المصدرين في العالم، وعددهم 25 دولة، على رأسهم الولايات المتحدة الأمريكية، التي صدرت للعالم ما نسبته 34 في المائة من مجمل الصادرات العالمية، تليها روسيا بنسبة 22 في المائة. كما قدّم التقرير نفسه معطيات حول كبار المستوردين في العالم، وعددهم 40 دولة، 10 منها دول عربية من المغرب، الذي جاء في الرتبة 30 عالميا.

واستورد المغرب خلال الفترة 2008-2012 نحو 2 في المائة من حجم الصادرات العالمية من السلاح، لكن هذه النسبة انخفضت كثيرا خلال الفترة، ما بين 2013-2017، إلى 0,9 في المائة، أي تراجعت بنسبة 52 في المائة. ويستورد أغلب أسلحته من أمريكا بنسبة 54 في المائة، تليها فرنسا بنسبة 44 في المائة، ثم إيطاليا بنسبة 1,4 في المائة.

وبالمقارنة مع الجزائر التي تخوض مع المغرب غمار السباق نحو التسلح، يكشف التقرير أنها استوردت لوحدها 52 في المائة من مجمل الواردات الإفريقية من السلاح، خلال السنوات الخمس الأخيرة، علما أن القارة الإفريقية استوردت 22 في المائة من الأسلحة.

واستوردت الجزائر نسبة 3,8 في المائة من صادرات السلاح في العالم، خلال الفترة 2013-2017، وتعتبر الزبون الرئيس لكل من روسيا بنسبة 59 في المائة، ثم الصين بنسبة 15 في المائة، تليها ألمانيا بنسبة 13 في المائة. وبحسب التقرير تعتبر الجزائر الزبون الرئيس الثالث للسلاح الصيني، حيث إنها تستورد 10 في المائة من مجمل السلاح الصيني، كما أنها الزبون الرئيس الثالث للسلاح الإيطالي بنسبة 9,9 في المائة، من مجمل صادرات هذا البلد الأوروبي.

أما نيجيريا، التي تبوأت المرتبة الثالثة في إفريقيا من حيث واردات السلاح، فقد كشف التقرير أنها تشكل الزبون الرئيس الثالث لجنوب إفريقيا بنسبة 7 في المائة، كما أن حجم الواردات ارتفع لديها بنسبة 46 في المائة، خلال الفترة ما بين 2008-2012، والفترة 2013-2017.

وضمن الدول الأكثر تصديرا للسلاح في العالم، احتلت تركيا، بوصفها الدولة الإسلامية الوحيدة، المرتبة 15 عالميا، من حيث تصدير السلاح، في حين تصدرت أمريكا اللائحة بنسبة 34 في المائة، تليها روسيا بنسبة 22 في المائة، ثم فرنسا بنسبة 6,7 في المائة، ثم ألمانيا بنسبة 5,8 في المائة. وارتفعت صادرات أمريكا بنسبة 25 في المائة بين الفترة 2008-2012 والفترة 2013-2017، في حين ارتفعت صادرات الصين على سبيل المثال بنسبة 38 في المائة خلال الفترة ذاتها، وتعتبر القارة الإفريقية الزبون الثاني للسلاح الصيني بعد منطقة جنوب شرق آسيا.

وكشف التقرير أن الدول العربية تعد الزبون الرئيس للدول المصدرة للسلاح، إذ احتلت السعودية الرتبة الثانية عالميا، بحجم استيراد بلغ 10 في المائة خلال الفترة 2013-2017، من صادرات السلاح، تليها مصر في الرتبة الثالثة بنسبة 4,5 في المائة، ثم الإمارات في الرتبة الرابعة بنسبة 4,4 في المائة.