معطيات جديدة عن رفيقة المغربي منفذ اعتداء فرنسا الدموي

نساء داعش نساء داعش

كشف مدعي عام باريس “فرنسوا مولنس” أن رفيقة المغربي رضوان لقديم، منفذ الاعتداء، الذي أوقع أربعة قتلى في جنوب غرب فرنسا، يوم الجمعة الماضي، صرخت “الله أكبر” خلال اعتقالها، ولكنها “نفت أن تكون شريكة في الفعل”، الذي أقدم عليه رفيقها.

وأوضح “مولنس”، حسب ما نقلته وكالة الأنباء الفرنسية، اليوم الثلاثاء، أن رفيقة رضوان، البالغة من العمر 18 سنة لم يكن لديها أي اتصال هاتفي مع لقديم منذ يناير الماضي، لكن يشتبه في أنها واصلت التبادلات من خلال أحد التطبيقات.

وأضاف “مولنس”، أن الفتاة “تظهر كل مؤشرات التطرف”، لافتا الانتباه إلى أنه في صبيحة اليوم، الذي نفذ فيه رفيقها الاعتداء الدموي “نشرت سورة تعد فيها الكفار بالجحيم”.

أما رضوان لقديم فكان “محل متابعة فعالة كانت لا تزال مستمرة في مارس 2018 من جانب أجهزة الاستخبارات”، بحسب ما قال “مولنس”، “لكن أكرر هذا لم يسمح بتحديد مؤشرات تحذيرية (تظهر) انتقاله إلى التنفيذ، أو محاولات للانتقال إلى المنطقة العراقية السورية”.

وكانت مصادر متطابقة أفادت، أمس الاثنين، أن رفيقة رضوان لقديم مدرجة على لوائح أجهزة الأمن الفرنسية للتطرف.

وقتل المهاجم، وهو فرنسي من أصل مغربي، ويبلغ من العمر 25 سنة، برصاص قوات الأمن بعد هجوم دامٍ، بدأ في كركاسون، وانتهى داخل سوبرماركت في تريب، البلدة القريبة، حيث احتجز أشخاصا عدة كرهائن.

loading...

عبر عن رأيك

النص
المرجو إدخال الإسم و البريد الإلكتروني

التعليقات الواردة من القراء تعبر عن آرائهم فقط، دون تحمل أي مسؤولية من قبل موقع "اليوم24" الالكتروني