مؤسس “فيسبوك” مهدد باستجواب من البرلمان الأوروبي

مؤسس فيسبوك يعتذر أمام الكونغرس  مؤسس فيسبوك يعتذر أمام الكونغرس 

بعد أن تعرض للاستجواب من الكونغرس، واضطر للاعتذار، ربما يكون مؤسس “فيسبوك” مارك زوكربيرغ، أمام استجواب جديد، هذه المرة أمام البرلمان الأوروبي.

فقد أعلن البرلمان الأوروبي، الجمعة، أنه يريد استجواب الرئيس التنفيذي لشركة “فيسبوك” ومؤسسها مارك، على خلفية فضيحة تسريب بيانات المستخدمين.

جاء ذلك وفق ما أعلن عنه رئيس البرلمان الأوروبي أنطونيو تاجاني، في تغريدة عبر موقع “تويتر” الجمعة.

وقال إن البرلمان الأوروبي “على ثقة بأن مارك مستعد للإجابة عن أسئلتهم”.

ودعا المسؤول الأوروبي مؤسس “فيسبوك” مارك، إلى أن يثبت التزامه تجاه المواطنين في دول الاتحاد الأوروبي.

وكان مارك أعلن الثلاثاء الماضي، تحمله المسؤولية الكاملة عن استغلال شركة “كامبريدج أناليتيكا” بيانات الملايين من مستخدمي الشبكة الاجتماعية في حملة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

جاء ذلك في إفادة قدمها زوكربيرغ أمام لجنتي القضاء والتجارة في مجلس الشيوخ الأمريكي.

يشار إلى أن “كامبريدج أناليتيكا” شركة استشارات سياسية (مقرها لندن)، ارتبطت بترامب خلال الانتخابات الرئاسية الأخيرة، ومتهمة بالحصول على بيانات شخصية لـ 87 مليون مستخدم لـ “فيسبوك” بطريقة غير قانونية ودون علمهم، وذلك بغية وضع برمجية لتحليل ميول سياسية للناخبين.