بسبب تركته.. ورثة صديق الملك في المحكمة!

جوني-هاليداي جوني-هاليداي

نشب صراع بين ورثة المغني الفرنسي “جوني هاليداي”، بسبب تركته، التي تقدر بـ120 مليون دولار، ما جعل المحكمة تجمد أصوله العقارية، وعائدات أغانيه.

ورحل صديق الملك محمد السادس إلى دار البقاء، بعد صراع طويل مع سرطان الرئة، عن عمر يناهز 74 سنة، ومسيرة فنية انطلقت قبل 60 سنة.

الصراع على التركة، نشب بين زوجة المغني الراحل، وابنيه من زواج سابق، ما جعل المحكمة تجمد تركته. وقال المحامون إنه ترك كل شيء، على ما يبدو، لزوجته الرابعة “ليتيسيا”.

ّليتيسيا” أمضت أكثر من 20 سنة من عمرها مع المغني الراحل، على الرغم من أن سنها، حاليا، هو 42 سنة، إذ تزوجته عندما كان عمرها 21 سنة.

وحركت دعوى التجميد ابنة “هاليداي”، الممثلة “لورا سميت”، البالغة من العمر 34 سنة، وابنه المغني، “ديفيد هاليداي”، البالغ من العمر 51 سنة، دعوى قانونية طلبا فيها تجميد تركته.

وقبلت المحكمة ذلك، ولكنها رفضت طلبهما بأن يكون لهما رأي في ألبوم، “جوني هاليداي”، الذي صدر بعد وفاته، والذي من المرجح أن يحقق مبيعات ضخمة.

يذكر أن “جوني هاليداي” كان صديقا للملك محمد السادس، بل كان القائد المغربي معجبا بفنه كذلك.

loading...

تعليقات الزوار

عبر عن رأيك

النص
المرجو إدخال الإسم و البريد الإلكتروني

التعليقات الواردة من القراء تعبر عن آرائهم فقط، دون تحمل أي مسؤولية من قبل موقع "اليوم24" الالكتروني