سامسونغ تصمم هاتفا لا يسمح لمستعمليه الإرتباط بالأنترنت!

صممت شركة سامسونغ هاتفا ذكيا جديدا لا يمكنه الاتصال بالإنترنت، وهو موجه بالأساس إلى التلاميذ والطلاب لحمايتهم مما يشوش دراستهم داخل الصفوف.

وأطلقت صحيفة “دايلي ميل” البريطانية وصف “الهاتف الأصم” على هاتف سامسونج الجديد في إشارة إلى أنه غير مزعج.

وبشكل عام، صمم الهاتف الجديد “غلاكسي جي2 برو” (Galaxy J2 Pro) لحماية مستخدمه من مخاطر الاتصال الدائم بالإنترنت، إذ لا يوفر هذا الجهاز خيار الاتصال بالإنترنت إطلاقا.

ويمثل وجود الإنترنت في الجوالات تحديا كبيرا داخل المؤسسات التعليمية، الأمر الذي دفع بعض الدول مثل فرنسا إلى التفكير في حظر الهواتف الذكية كليا داخل هذه المؤسسات كما تعهد بذلك الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، حسب ما جاء في صحيفة “لاكروا” الفرنسية.

وفي عصر الجيل الرابع والرقائق التي ما فتئت تزداد قوة على قوة، يستهدف الهاتف الجديد سوق الأشخاص الذين لا يرغبون في أن يظلوا عرضة لتشويش الهاتف.

ولا يحتوي “غلاكسي جي2 برو” إلا على الوظائف الأساسية للهواتف، أي إمكانية إجراء المكالمات وبعث الرسائل النصية القصيرة والتقاط الصور.

وتقول سامسونغ إنها تستهدف في المقام الأول “الطلاب الذين يرغبون في تجنب كل ما يشوش تركيزهم وكبار السن القلقين من تضخم فواتير الإنترنت عبر الهاتف النقال”.

وقد تعهدت شركة سامسونغ للطلاب الراغبين في شراء هذا الجهاز الجديد بتقديم تخفيضات معتبرة على هواتف أخرى من ماركات متطورة، شريطة تجاوز امتحان الثانوية العامة الذي يمكنهم من ولوج الجامعات، على حد تعبير “لاكروا”.