النيابة العامة ترفض إحضار سجل الشكايات.. و”بوعشرين”: كيف يعقل أن تشملها السرية؟!

توفيق بوعشرين توفيق بوعشرين

 

استمر ممثل النيابة العامة بالغرفة الجنائية بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء، مساء اليوم الإثنين، في رفض كل الدفوعات والطلبات الأولية، وكذا الدفوعات الشكلية، التي تقدم بها دفاع “توفيق بوعشرين” الأسبوع الماضي.

وقال ممثل النيابة العامة، ردا على طلب أولي لدفاع بوعشرين، يقضي بإحضار سجل الشكايات، “لا نص قانوني يعطي للمحكمة حق الاطلاع على سجلات النيابة العامة، فبالأحرى إحضارها، ولا يمكن أن يطلع عليها إلا قاضي النيابة العامة وموظفها، نظرا لأنها مشمولة بالسرية المهنية”.

وقاطع النقيب عبد اللطيف بوعشرين، ممثل النيابة العامة، وقال، “كيف يعقل أن يكون الدفاع مشمول بالسرية المهنية”، مطالبا من كاتب الضبط تدوين ما صرح به ممثل النيابة العامة.

وكان المحامي عبد المولى الماروري، توقف عند تقديمه للدفوعات الشكلية، مساء الجمعة الماضية، عند الشكايات الثلاث المقدمة ضد ‘بوعشرين”، بما فيها الشكاية المجهولة، التي تم وضعها بكتابة الضبط منتصف فبراير الماضي.

وقال “الماروري”، إنه من خلال تمحيص الرقم التسلسلي للشكايات، يتضح أنه تم وضع 6 شكايات فقط، خلال الفترة الممتدة ما بين تقديم الشكاية الاولى والثانية ضد بوعشرين، حيث تحمل الشكاية الأولى المجهولة رقم 45 بينما تحملة شكاية خلود الجابري رقم 51، وتفصل بينهما مدة 4 أيام.

وتساءل المحامي “هل يعقل أن تتوصل كتابة الضبط بست شكايات فقط خلال 4 أيام؟”، مضيفا: “إن كان هذا صحيحا فالمغرب بخير”. عضو هيئة الدفاع طالب بإحضار سجلات الشكايات والتأكد من الأرقام التسلسلية للشكايات.