مصاعد الموت” توحد النقابات ضد مسؤولي الصحة بمكناس”

image image

في تطورات جديدة لمأساة ” طحن” الحارس العام السابق لمستشفى مكناس، مولاي علي لمراني، في مصعد، نفذ التنسيق النقابي الخماسي، صباح اليوم الإثنين، وقفة احتجاجية بالمستشفى الإقليمي محمد الخامس، محملا مسؤولي قطاع الصحة المسؤولية ما وقع.

وردد المحتجون، خلال الوقفة، شعارات تحمل مسؤولي قطاع الصحة، إقليميا، ومركزيا، مسؤولية حادث الثلاثاء، بناء على ما وصفوه ب ” الاستهتار بأرواح الموظفين”.

ووصف التنسيق النقابي الإقليمي، الذي ضم فئة الأطر الطبية، التمريضية، الإدارية، والتقنية، الوقفة الاحتجاجية، برد فعل ضد الهجمة الشرسة على القطاع الصحي، التي اكتملت صورتها في الاعتداءات المتكررة على العاملين في القطاع الصحي، وما رفاقها من حملات إعلامية، وصفت ب” الممنهجة”، تقودها وزارة الصحة، فضلا عن انعدام شروط العمل، وغياب التجهيزات اللازمة، ومشاكل أخرى متعددة.

إلى ذلك، طالب التنسيق النقابي بضرورة فتح تحقيق في الحادث، الذي راح ضحيته موظف سابق بالمستشفى، أجمعوا على أنه ” من خيرة الموظفين في قطاع الصحة بمكناس”.

وكان مستشفى محمد الخامس في مكناس، شهد حادثا مفجعا، يوم الثلاثاء الماضي، راح ضحيته مستشار جماعي، وموظف سابق في قطاع الصحة، ” عصره” مصعد المستشفى الإقليمي، في واقعة وصفها مدير مستشفى محمد الخامس ب” الحادث العرضي”، الذي لا علاقة له بحالة المصعد، بناء على رواية شخص كان برفقة الضحية.

loading...

تعليقات الزوار

عبر عن رأيك

النص
المرجو إدخال الإسم و البريد الإلكتروني

التعليقات الواردة من القراء تعبر عن آرائهم فقط، دون تحمل أي مسؤولية من قبل موقع "اليوم24" الالكتروني