النقيب “بوعشرين”: الوكيل العام تلا ما كتب له وهو مغالطات..ودفوعاتنا أعجزته!- فيديو

النقيب بوعشرين النقيب بوعشرين

تصوير : فهد التازي

 

قال النقيب عبد اللطيف بوعشرين، تعليقا على رد النيابة العامة على دفوعات دفاع “توفيق بوعشرين”، إن الردود لم تكن شاملة، وفيها قفز على مجموعة من الدفوعات التي أثيرت.

وأضاف النقيب في تصريح ل”اليوم 24″، بعد أزيد من 4 ساعات من تلاوة الوكيل العام للملك لرد النيابة العامة:” دفوعاتنا شكلت نوعا من الإعجاز للسيد الوكيل العام، فارتأى نظره القفز عليها بذكاء”.

وشدد النقيب على أن “ردود النيابة العامة اتسمت بالمغالطات، لأن هناك بعض الحقائق وقع تأويلها تأويلا مغلوطا والأمثلة كثيرة ليس المجال لذكرها”. وقال:”ألفنا بعد مسار طويل من الممارسة المهنية أن النيابة العام ترافع، ومن ثمة نسمها بالقضاء الواقف، بمعنى أنه إن كنا نتعايش مع ملف ما قد نهيء رؤوس أقلام، هذا ليس عيبا، لكننا لا نتقيد بما هو مكتوب”.

وأضاف: “يجب أن نناقش كل زميل من الدفاع حول ما قاله، لكننا سجلنا عدم التمييز بين زيد وعمر وخليط من الكلام، وبالتالي استعصى علينا التتبع الدقيق لمداخلة الوكيل العام”.

ويرى النقيب أن “ما أثير لا يسميه مرافعة، بقدر ما هو تلاوة لكتاب أعد جماعة أو بشكل فردي لا يهم، لكن التلاوة نعتبرها من عيوب الترافع”. وقال: “أبناؤنا المتمرنين نحثهم على ملكة الترافع وفن الترافع، والارتجال يعني أنك تتجاوب وتتناغم معنا، أما أنك تقرأ فهذا يضعنا أمام الملل”.

وختم النقيب بوعشرين بالقول،:”لن يصيبنا الملل، لكنه أصابنا الفزع نتيجة المغالطات، لكننا سنعيد الأمور إلى نصابها إبان الرد الارتجالي التعايشي لذوي الملكات، أما من لا يمتلك الملكات فلا يمكنه أن يرافع”.