عمر حجيرة: لم يتم بعد اعتقال من هددني بالقتل

عمر حجيرة عمر حجيرة

قال عمر حجيرة، برلماني استقلالي، إنه لم يتم بعد اعتقال من هدده بالقتل.

ما قصة التهديدات التي تعرضت لها من طرف شخص ظهر في شريط فيديو وهل تم اعتقاله؟

لقد كلفت محام بوضع شكاية رسمية، وحسب علمي فإنه لحد الآن لم يتم القبض عليه. شخصيا لا أعرف هذا الشخص، ولم يسبق أن التقيته، وهو فعلا يقيم في الشريط الحدودي في جماعة أنجاد، وهو يدعي أنني كرئيس جماعة سابق وراء إغلاق الحدود مع الجزائر، ما أدى إلى تضرر سكان الحدود، وهذه أسطوانة تم ترديدها من حزب منافس في سياق انتخابي، لكن اليوم غير مفهوم أن يتم نشر هذا الشريط في هذا التوقيت.

ما الهدف من هذا التهديد؟

هناك من يقول إن هذا الشخص الذي هددني غير سوي، لكن يظهر من كلامه أنه يحمل رسائل سياسية، فهو يقول إنني لست وجديا، إنما “فاسي”، ويتهمني بالوقوف وراء إغلاق الحدود وتضرر آلاف العائلات التي تعيش من التهريب المعيشي، كما أنه يضرب في سمعة والدي عبد الرحمان حجيرة، الذي يفتخر به الاستقلاليون، ويقول عنه إنه كان يصف أهل وجدة بـ”البكري”. هذه رسائل غير بريئة.

 كيف كان موقف الحزب من هذا التهديد؟

الجميع تضامن معي، سواء الحزب أو المجتمع المدني، والجميع يريد أن يعرف من وراء هذا الشخص، ويتساءل لماذا نزلنا إلى هذا المستوى. لقد تم نشر الفيديو الذي أتعرض فيه للتهديد عبر الواتساب وانتشر بسرعة في المغرب كله، ووصل إلى مغاربة خارج أرض الوطن.

لماذا لم يتم اعتقال هذا الشخص في رأيك؟

لا أعرف، لقد وضعت الشكاية وأنتظر. لقد فهمت بأن الجهاز القضائي يعرف هذا الشخص، وهم يشتغلون ونحن ننتظر ما ستسفر عنه التحريات

تعليقات الزوار

  1. اولا جميع الوجديون يعلمون الوسيلة التي استعملتموها للوصول الى كرسي رئاسة البلدية ( 7 مقاعد من أصل 65 مقعد) أو ما يعرف عن بعض الوجديين ببلدية 6 من 60/ – ثانيا قضية الحدود انت المتسبب المباشر في إغلاقها و الساكنة عرف ذالك جيدا و علق كذلك الإعلام الجزائري بذلك في حينها و كان
    تصريحك سبب هروبك الى فرنسا و تواريت عن انظار مهربي الوقود بصفة خاصة اهل انكاد بصفة عامة . فاني اتحداك عن قولك بان المجتمع المدني متضامن معك فهذا الكلام خالي من الصحة. اما
    بخصوص صاحب الفيديو فليس من حقه ان يثير في كلامه اسرتك و الكلمة الفاصلة في
    قضية الشريط بيد العدالة و لو ان ما جاء في تصريحه هو لسان حال جميع مهربي الوقود ( باستثناء كلامه عن اﻷسرة و التهديد ) و لكن بالغ كثيرا في كلامه و يتحمل كامل
    المسؤولية عن شريطه

عبر عن رأيك

النص
المرجو إدخال الإسم و البريد الإلكتروني

التعليقات الواردة من القراء تعبر عن آرائهم فقط، دون تحمل أي مسؤولية من قبل موقع "اليوم24" الالكتروني