“أرشيف المغرب” يوقع اتفاقية مع “متحف الهولوكوست” اليهودي

بحضور مستشار ملكي ومسؤولين أمريكيين ويهود وقعت مؤسسة “أرشيف المغرب” ومتحف الهولوكوست التذكاري بواشنطن بالولايات المتحدة اتفاقية شراكة لتبادل المخطوطات بين المؤسستين على مختلف الوسائط، بما في ذلك الوسائط الرقمية والصوتية والسمعية البصرية حول اليهود المغاربيين خلال الحرب العالمية الثانية.

وبحسب المسؤولين على المؤسسة، فإن هذه الإتفاقية تهدف إلى الإسهام في “إثراء المجموعات الوطنية وتستجيب للتوقعات المغربية في ما يتعلق بتثمين التراث اليهودي المغربي وإعطاء أرشيف المغرب الفرصة لترسيخ مكانته كمركز مغاربي للمصادر الوثائقية للباحثين في بلدان المنطقة”.

مدير المؤسسة جامع بيضا اعتبر أنه سيتم بموجب هذه الاتفاقية، تبادل الأرشيفات على مختلف الوسائط، وأيضا إنجاز عمل مشترك لتعزيز التراث اليهودي المغاربي من خلال تنظيم ندوات ومعارض ومنشورات.

وأضاف أن مؤسسة أرشيف المغرب ومتحف الهولوكوست التذكاري الأمريكي سيعملان معا كشريكين من أجل الارتقاء بالقيم الإنسانية الكبرى للحوار والاعتراف بالآخر، وهي القيم التي تشكل حاجزا ضد الظلامية والتطرف بكافة أشكاله.

وشارك في الحفل كل من المستشار الملكي أندري أزولاي، والقائمة بالأعمال في سفارة الولايات المتحدة بالمغرب، ستيفاني مايلي ورئيس الطائفة اليهودية في الرباط، دافيد توليدانو، الذين أشادوا بمبادرات المغفور له السلطان محمد الخامس أثناء الحرب العالمية الثانية من خلال حماية اليهود المغاربة من قوانين الفاشية العنصرية.

وتم في اختتام هذا الاحتفال، تسليم الدفعة الأولى من الوثائق الرقمية إلى “أرشيف المغرب” للوضعها رهن إشارة الباحثين.