على بعد أسبوعين من مثول الصحافيين الأربعة أمام القضاء.. بنشماس: “أنا ساعي بريد..ولا وساطة في الملف”

بنشماس بنشماس

على الرغم مما أعلنته النقابة الوطنية للصحافة المغربية من وجود وساطة بين الصحافيين الأربعة، المتابعين على خلفية نشر أخبار صحيحة عن لجنة تقصي الحقائق في مجلس المستشارين، والمجلس، نفى حكيم بنشماس، رئيس مجلس المستشارين، وجود أي وساطة.

وأوضح بنشماس، في حديثه، صباح اليوم الأربعاء، خلال لقاء خاص مع الصحافة، أنه بالفعل تلقى اتصالا من نقيب الصحافيين عبد الله البقالي، تم من خلاله الاتفاق على إجراء استشارة قانونية، ثم أبلغ من طرف البقالي أن القضية لا يمكن أن تنتهي إلا بسحبه لشكواه ضد الصحافيين، وهو ما يقول بنشماس إنه غير ممكن.

واعتبر بنشماس أن القضية، التي بدأت على خلفية تسريب محضر استماع للجنة تقصي الحقائق حول صناديق التقاعد، تلقى بعد التسريب مراسلة من رئيس اللجنة، وهي المراسلة التي أحالها على رئيس النيابة العامة طبقا للقانون التنظيمي، معتبرا أنه لم يشتك، وإنما كان “ساعي بريد” في القضية.

وأجلت المحكمة الابتدائية في الرباط، النظر في قضية الصحافيين الأربعة، المتابعين في ملف “تسريبات” لجنة تقصي الحقائق حول الصندوق المغربي للتقاعد في مجلس المستشارين، إلى غاية 31 ماي جاري، بناء على طلب من الدفاع، وذلك لتمكينه من مهلة إضافية لتضمين الملف تنازلا لرئيس مجلس المستشارين عن إحالة الشكاية، التي يتابع الصحافيون على خلفيتها.

وكان فريق العدالة والتنمية في مجلس المستشارين قد أصدر بلاغا يدعو فيه رئيس مجلس المستشارين إلى الوفاء بتعهده القاضي بالتنازل عن الشكاية، التي يتابع الصحافيون على خلفيتها، وذلك حسب ما سبق أن أعلنته النقابة الوطنية للصحافة المغربية، فيما قدم فريق الأصالة والمعاصرة مقترحا لتعديل القانون التنظيمي، الذي بموجبه أحال بنشماس شكايته، إلا أن هذا المقترح أحيل على مجلس النواب، ولم يناقش بعد.

عبر عن رأيك

النص
المرجو إدخال الإسم و البريد الإلكتروني

التعليقات الواردة من القراء تعبر عن آرائهم فقط، دون تحمل أي مسؤولية من قبل موقع "اليوم24" الالكتروني