شبح المقاطعة يتمدد..أسهم إمبراطورية بنصالح تهوي في سوق البورصة

بنصالح بنصالح

رغم محاولة شركة “والماس”، المالكة للعلامة التجارية “سيدي علي” لصاحبتها رئيسة الباطرونا المغربية مريم بنصالح، تلميع صورة الشركة وإبعاد تهمة الاستغلال المجاني لمنابع الماء المتدفق من العيون الطبيعية، إلا أن حملة المقاطعة الشعبية مازالت مستمرة، الأمر الذي يظهر بلغة الأرقام على حركة أسهم الشركات التي يشملها  في سوق البورصة.

الحلمة التي بدأت شرارتها في مواقع التواصل الاجتماعي وطُبقت على أرض الواقع آتت أوكلها بعد ثلاثة أسابيع من انطلاقها، إذ حققت الشركة المعبئة لمياه سيدي علي خسائر كبيرة في سوق المال جعلها تدخل أكثر من مرة في لائحة الخمس الشركات الأكثر انخفاضا.

وبلغة الأرقام سجلت أسهم  شركة “أولماس”، يوم أمس الثلاثاء، انخفاضا في الحصة المقفلة نسبته 2.91 في المائة، حسب المعطيات التي تعلن عنها بورصة الدار البيضاء في موقعها الرسمي.

oulmes

يذكر أن شركة “أولماس” خرجت ببلاغ تكشف من خلاله أن الشركة “لا تستغل منابع المياه  مجانا، مشيرة إلى “أنها “قدمت في سنة 2017 فقط ما مجموعه 657 مليون درهم من الضرائب عبارة عن ضرائب على القيمة، ورسم استغلال المنبع المائي، وضريبة الاستهلاك الداخلي المحلي، ضريبة البيئة، رسوم العلامة الضريبية، وغيرها من ضرائب ورسوم أخرى، وذلك بزيادة بلغت نسبة 9.8 بالمائة مقارنة بسنة 2016”.