زوجة المهداوي تواجه النيابة العامة: هذه قصة منعي من الزيارة السجنية

المهداوي وزوجته المهداوي وزوجته

أوضحت بشرى الخونشافي، زوجة الصحافي حميد المهداوي، المعتقل على خلفية حراك الريف أن رواية الوكيل العام، داخل القاعة 7 بمحكمة الجنايات، أمس الخميس، لقصة الخلاف بين مدير سجن “عكاشة” وزوجها لا أساس لها من الصحة.

وكشفت زوجة المهداوي، في اتصال مع “اليوم 24” أنها عندما انتهت يوم الأربعاء قبل الماضي من زيارة زوجها داخل السجن، أخبرت مدير المؤسسة السجنية أنها لن أستطيع الحضور لزيارة زوجها في الأربعاء الموالي، المصادف لأول أمس، في الوقت المحدد لأسباب قاهرة، وطلبت منه تأجيل الزيارة ليوم الخميس.

وأضافت بشرى الخونشافي أن المدير ألح عليها بالحضور يوم الأربعاء، ولو جاءت متأخرة وأنه سيسمح لها بزيارة زوجها، غير أنه حين حلت بالمؤسسة السجنية لم تجد المدير أصلا، وتم منعها من الزيارة.

وأصدرت زوجة المهداوي بلاغا توضح فيه ملابسات الحادث، مؤكدة أن ما وقع داخل السجن لا علم لها به، إلا بما صرح به الصحفي المهدوي أمام المحكمة وقدم شكاية في ذلك للوكيل العام ليتم طرده.

وأوضحت بشرى الخونشافي أنه لحد الساعة، لا تعلم ما هو وضع المهداوي داخل السجن، خصوصا وأنه منع من الاتصال بها يوم الخميس أولى أيام رمضان، بعد العودة من المحكمة، وأدرجت في بلاغها أنه “عكس كل هذا يقول الوكيل العام بأن المهدوي يتم التعامل معه معاملة خاصة وأنه يلجأ إلى الشطط في استعمال الحقوق، بالله عليك سيدي الوكيل العام هل تتحدث عن المغرب أم عن سويسرا أم دنمارك؟ كيف لسجين يمنع من الاتصال بأسرته ويمنع من زيارة زوجته وأبنائع أن يستعمل الشطط ؟”.

تعليقات الزوار

  1. هناك خلل في القانون لا يجب ءن يمنح مدير السجن تراخيص الزيارة بل تكون في أيام محددة مثلا مرة في الاسبوع أو مرة كل عشرة أيام وتكون بترخيص من الوكيل العام وليس مدير السجن لانه قد يستغل هذه السلطة للانتقام من السجناء خاصة وان مدراء السجون في المغرب يعتبرون السجناء خصومهم فيي حين أن مجرد موظفين لا غير كما ءنه لا يحق لهم معاقبة السجناء لان السجن في حد ذاته عقوبة

عبر عن رأيك

النص
المرجو إدخال الإسم و البريد الإلكتروني

التعليقات الواردة من القراء تعبر عن آرائهم فقط، دون تحمل أي مسؤولية من قبل موقع "اليوم24" الالكتروني