صادم.. النساء “الحمالات” يقضين ليلتهن في العراء على باب معبر سبتة – فيديو

image image

انتشر مقطع فيديو حديث لنشطاء وثقوا فيه واقع معاناة النساء ممتهنات التهريب المعيشي، وهن يقضين ليلتهن في العراء على أعتاب المعبر الحدودي لمدينة سبتة المحتلة.

المقطع، الذي انتشر في صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، أمس الأربعاء، علق عليه محمد بنعيسى، رئيس مرصد الشمال لحقوق الإنسان، في تصريح لـ”اليوم 24″، بالتأكيد على أنه مشهد يتكرر في كل الأيام، التي تخصص لمرور النساء من معبر سبتة المحتلة.

وأضاف بنعيسى في التصريح ذاته أن النساء ممتهنات التعريب المعيشي يبدأ يوم عملهن في الساعة الخامسة مساء، حيث يصطففن أمام بوابة معبر مدينة سبتة المحتلة، استعدادا للمرور من “معبر الموت” في اليوم الموالي، حيث يبتن في العراء، وعلى “الكارطون”، ويقضين حاجياتهن في الخلاء، ويبتن بعيدات عن أسرهن، وأبنائهن في وضعية غير إنسانية.

وفيما عملت السلطات على إنهاء مشهد “الحمالات” عبر تمكين ممتهنات التهريب المعيشي من عربات تحفظ الحد الأدنى من الكرامة الإنسانية، يقول بنعيسى إن هذا المشهد، الذي يتكرر كل ليلة، لا يمكن أن يتحسن بأي إجراء كان، والمطلوب أن تتمتع هؤلاء النسوة بعمل يحفظ الكرامة الإنسانية، بدل المبيت على أبواب معبر الذل.

ويشير الناشط الحقوقي، المتابع عن كثب للوضع في بوابة سبتة، إلى أن كل أسطوانات حقوق المرأة، وتحسين وضعيتها في المجتمع، تتكسر على بوابة معبر سبتة المحتلة، أمام مشهد النساء النائمات في العراء على أمل الظفر بفرصة دخول المدينة المحتلة، من أجل التهريب .

يذكر أنه، قبل أشهر قليلة، لقيت سيدتان مصرعهما على بوابة معبر مدينة سبتة المحتلة بسبب التدافع، فيما توعدت السلطات من الجانبين العمل من أجل عدم تكرار هذه المأساة الإنسانية.