تقرير: 160 تريليون دولار تضيع بسبب التفاوت بين النساء والرجال في مستويات الدخل

تقرير مساواة تقرير مساواة

 

قال البنك الدولي، أمس الأربعاء، إن بلدان العالم تخسر 160 تريليون دولار من ثرواتها بسبب التفاوت بين النساء والرجال في مستويات الدخل التي يحققونها خلال حياتهم، أو ما يعادل في المتوسط 23 ألف و620 دولاراً لكل فرد.
جاء ذلك في دراسة جديدة شملت 141 بلدا أصدرتها مجموعة البنك الدولي اليوم بعنوان “الإمكانيات غير المستغلة: التكلفة العالية للتفاوت بين الجنسين على صعيد الدخل”. وتسلط هذه الدراسة الضوء على التكاليف الاقتصادية لعدم المساواة والتفاوت بين الجنسين من حيث خسائر رأس المال البشري.
وأشارت الدراسة إلى أن النساء اليوم يواجهن، في كل بلدٍ تقريباً، حواجز أمام المشاركة الكاملة في القوى العاملة، وكسْب قدْر ما يكسبه الرجال من الدخل. ولهذا السبب، فإن النساء لا يساهمن سوى بنسبة 38 في المائة فحسب من ثروة بلادهن من رأس المال البشري.
ويضيف التقرير أن من شأن اعتماد برامج وسياسات تُيسِّر على النساء الوصول إلى أماكن العمل ومرافق البنية التحتية الأساسية، والحصول على الخدمات المالية، وتملُّك الأراضي أن يُساعِد على تحقيق المساواة بين الجنسين في مستويات الدخل.
وتتباين الخسائر في ثروة رأس المال البشري بسبب التفاوت في مستويات الدخل بين الرجال والنساء من منطقة إلى أخرى. وتبين أن أكبر الخسائر –التي يتراوح كل منها بين 40 تريليون دولار و50 تريليون دولار- في مناطق شرق آسيا والمحيط الهادئ، وأمريكا الشمالية، وأوروبا وآسيا الوسطى. ويرجع ذلك إلى أن هذه المناطق تمتلك معظم ثروة العالم من رأس المال البشري. والخسائر في المناطق الأخرى أيضاً كبيرة. ففي منطقة جنوب آسيا، تُقدَّر الخسائر الناجمة عن التفاوت في مستويات الدخل بين الجنسين بنحو 9.1 تريليون دولار، في حين تُقدَّر بنحو 6.7 تريليون دولار في منطقة أمريكا اللاتينية والبحر الكاريبي و 3.1 تريليون دولار في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وفي منطقة أفريقيا جنوب الصحراء، تُقدَّر الخسائر بنحو 2.5 تريليون دولار. ومع أنَّ الخسائر في البلدان منخفضة الدخل أقل بالقيمة المطلقة مما هي في المناطق الأخرى، فإن الخسائر كنسبة من ثروة رأس المال البشري الأولية أكبر من المتوسط على مستوى العالم.