صردار آزمون أو”ميسي إيران”..سلاح فتاك يهدد “الأسود” في “المونديال”

صردار أزمون صردار أزمون

” نحن نعرف كل شيء عن المنتخب المغربي، لكنهم يجهلون عنا الكثير”، هكذا صرح البرتغالي كارلوس كيروش، مدرب المنتخب الإيراني لكرة القدم، في رسالة واضحة للناخب الوطني، هيرفي رونار، مفادها أن منتخب “التيم ميلي” يخبئ الكثير من المفاجآت، في أول مواجهة للمنتخلين بمونديال روسيا، يوم الجمعة المقبل، في افتتاح مباريات المجموعة الثانية.

أولى المفاجآت وأبرزها، التي قد يتلقاها المنتخب المغربي في النزال المرتقب، هو النجم الأول لإيران صردار أزمون، أحد أفضل لاعبي المنتخب، والذي يعول عليه الإيرانيون كثيرا، من اجل إحراج المغرب في أولى المباريات، والانتصار عليه في لقاء الافتتاح.

فعلى الرغم من حداثه سنه، 23 سنة، إلا ان الإيرانيون يعبرون أن أزمون سيكون هو أحسن لاعب في تاريخ الكرة الإيرانية، بعد أن بصم على مستويات كبيرة جدا مع المنتخب الإيراني في الفترة الأخيرة، كما أنه فرض نفسه نجما أولا لفريق روبين كازان الروسي.

يحب الإيرانيون أن ينادونه بـ”ميسي إيران”، لكنه لا يتفق معهم، ويفضل أن يكنى بـ”زلاتان إيران”، نسبة للنجم السويدي، زلاتان إبراهيموفيتش، وذاك لتشابه مسار اللاعبين، كما أن النجم السويدي يعتبر هو مثاله الأعلى ، فكلا اللاعبين مارسا كرة القدم والطائرة في بداية مشوارهما.

من هو صردار أزمون؟

ولد أزمون في ” Gonbad-e Kavus” الإيرانية، ودشن مساره الكروي في فريق “سيفان”، قبل أن ينتقل إلى الدوري الروسي، وبالضبط رفقة فريق روبين كازان، هذا الأخير أعاره سنة 2016، لروسطوف، الذي يمارس في روسيا أيضا، قبل أن يستعيده صيف سنة 2017، حيث فرض نفسه نجما اولا للفريق.

وتألق أزمون، هذا الموسم بشكل كبير، ووقع 5 أهداف من أصل 26 مباراة خاضها في الدوري الروسي الممتاز، وقاده مستواه المتميز، إلى الدخول في اهتمام عدد من الأندية الأروبية الكبيرة، خاصة أندية الدوري الإنجليزي الممتاز، بالإضافة إلى نادي سيلتيك الاسكتنلندي.

على خطا “علي دائي”..

“أزمون، سيقود أحلام كل الإيرانيين في المونديال”، هكذا وصفت إحدى الصحف الإيرانية، هذا النجم الشاب، الذي دخل تاريخ المنتخب من أوسع أبوابه، بعد أن وقع 23 هدفا، خلال 33 مباراة خاضها، فعلى الرغم من سنه الحديثة، إلا أنه بات خامس أحسن هداف في تاريخ المنتخب.

هذا الرقم، جعل العديد من الإيرانيين يعتقدون، بأن أزمون سيكون هو الخليفة الأول، للنجم الأسطوري للمنتخب، علي دائي، ليس فقط بالنظر إلى العديد الكبير من الأهداف التي وقعها، بل بحكم الاهداف الحاسمة التي كان وراءها، والتي مكنت المنتخب من الوصول للمونديال، كان آخرها هدف التأهل لمونديال روسيا، في مرمى المنتخب الكوري الجنوبي.

أبرز نجوم “المونديال” المنتظرين

وضعت صحيفة “سكاي سبورت” العالمية، اللاعب الإيراني، ثاني أبرز النجوم المنتظرين، خلال نهائيات “مونديال” روسيا المقبل، أمام عدد من الأسماء العالمية الكبيرة، كما أكدت بأن أعين العديد من الأندية الأروبية ستترصد تحركاته، في مباريات المدموعة الثانية من “المونديال”.

مدرب إيران، يعتقد أن نجم المنتخب يستحق أن يلعب في مستويات أعلى في أروبا، ” إنه يملك جميع الإمكاينات التي تخول له اللعب في مستوى عالي جدا، فعلى الرغم من سنه الصغير إلا أنه يتطور بإيقاع سريع جدا، يشتغل بجدية كبيرة، كما أنه يتخذ دائما القرارات السليمة، سيكون حتما نجم الكرة الإيرانية والآسيوية في السنويات القليلة المقبلة”، يقول مدرب إيران.

أندية كبيرة تتهافت على “ميسي إيران”

حسب صحيفة “الغارديان” البريطانية، فإن عددا من الأندية الممارسة في الدوري الإنجليزي الممتاز، تتهافت على هذا اللاعب من أجل جليه، خلال فترة الانتقالات الصيفيىة الحالية، ومن أبرز هذه الأندية نجد إيفيرتون، وستوك سيتي، بالإضافة إلى العملاق ليفيربول.

وبالإضافة إلى “البريمرليغ”، فقد أكدت العديد من التقارير، أن هذا اللاعب بات يسيل لعاب كبار الأندية الإيطالية، ابرزها ناديا ميلان ولاتسيو روما، كما أنه يثير اهتمام عدد من الأندية الإسبانية والبرتغالية.

لذلك، فإن هذا الحدث المونديالي، سيكون فرصة ذهبية لنجم المنتخب الإيراني من أجل البروز أكثر، وتأكيد علو كعبه في الملاعب الكروية العالمية، كما سيكون أحد أبرز الأخطار المحذقة بدفاع المنتخب المغربي، يوم الجمعة المقبل.