قيادي في الـ”بجيدي” يدعو إلى منع استيراد “الشارجور القاتل”

محمد أمحجور وحفيظ العلمي محمد أمحجور وحفيظ العلمي

أكد محمد أمحجور، نائب عمدة مدينة طنجة، أن استمرار سقوط ضحايا شاحن الهاتف المحمول، ومن آخرهم وفاة شقيقتين، ليلة أمس الاثنين، في طنجة، يستدعي مساءلة وزير الصناعة والاستثمار والتجارة والاقتصاد الرقمي، حول استيراد الأجهزة الإلكترونية القاتلة.

وأوضح أمحجور، في تدوينه له على جداره في موقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك”، أنه يجب منع استيراد الخردة الصينية، التي لا تتوفر فيها معايير الجودة، والسلامة، ومنها الشاحن الرخيص، والقاتل، الذي لا يسمح له بولوج أسواق الدول، التي تحترم مواطنيها، على حد تعبيره.

وقال المتحدث نفسه: “قناعتي أن الموضوع يستحق مهمة استطلاعية، خصوصا إذا أضفنا لذلك أجهزة تدفئة الماء (السخان)، وأنا متأكد أننا سنكتشف العجب العجاب”.

وأضاف أمحجور: “لو وقعت في الدول المتقدمة وفيات بسبب وصول أجهزة رديئة، إلى المستهلك، في غفلة من أنظمة الرقابة، والمراقبة، لسقطت حكومات بسبب ذلك، وعلى الأقل لاستقال الوزير المعني”، حسب قوله.

وأردف نائب عمدة مدينة طنجة في السياق ذاته: “للأسف، لا يزال المسار طويلا، ليصبح المواطن فعلا، لا قولا، موضوعا للسياسة العمومية إكراما، واحتراما له”.