الجيش الجزائري يقتل مغربيا ويحتفظ بجثته

المغرب والجزائر المغرب والجزائر

نشر موقع وزارة الدفاع الجزائرية، يوم 8 يونيو الجاري، خبرا مفاده أن الجيش الجزائري قتل من وصفه بمهرب مخدرات مغربي، بعد محاولته الفرار أثناء التصدي لعملية إدخال أكثر من 300 كيلوغرام من المخدرات إلى التراب الجزائري.

وحسب المعطيات التي حصلت عليها «أخبار اليوم»، فإن المتوفى ينحدر من جماعة أقا بإقليم طاطا، يدعى عبد العلي المخشوني، ويبلغ من العمر 24 سنة، فيما يحتجز الجيش الجزائري مغربيين آخرين أحدهما يدعى أوعدي عبد لله من مواليد 1979، متزوج وأب لـ4 أطفال، والثاني يُسمى سليمان الأطرش من مواليد 1995.

وتطالب أسرة المتوفى بالسماح لها بدفن جثة ابنها بمسقط رأسه، حيث مازالت السلطات الجزائرية تحتفظ بالجثة في ظروف غير معروفة.