بعد ” الأسود”.. تقنية “الفيديو” تواصل حصد ضحاياها العرب

Moscow (Russian Federation), 23/06/2018.- Syam Ben Youssef (L) of Tunisia fouls Eden Hazard of Belgium during the FIFA World Cup 2018 group G preliminary round soccer match between Belgium and Tunisia in Moscow, Russia, 23 June 2018. (RESTRICTIONS APPLY: Editorial Use Only, not used in association with any commercial entity - Images must not be used in any form of alert service or push service of any kind including via mobile alert services, downloads to mobile devices or MMS messaging - Images must appear as still images and must not emulate match action video footage - No alteration is made to, and no text or image is superimposed over, any published image which: (a) intentionally obscures or removes a sponsor identification image; or (b) adds or overlays the commercial identification of any third party which is not officially associated with the FIFA World Cup) (Mundial de Fútbol, Bélgica, Moscú, Rusia, Túnez, Túnez) EFE/EPA/ABEDIN TAHERKENAREH EDITORIAL USE ONLY Group G Belgium vs Tunisia

لازالت طريقة التعاطي مع تقنية الفيديو تثير الكثير من الجدل في نهائيات كأس العالم، بعد الأخطاء التحكيمية الفادحة، التي تجرع مرارتها المنتخب الوطني وكلفته الخسارة والإقصاء أمام المنتخب البرتغالي، عقب التغاضي عن احتساب ضربتي جزاء نتيجة عدم الاعتماد عليها عكس باقي المباريات.

واحتسب حكم مباراة تونس وبلجيكا ضربة جزاء، أجمع المشاهدون والخبراء العرب على كون كونها غير صحيحة، في وقت تساءل البعض عن دواعي اللجوء إليها في بعض المباريات، مقابل عدم الاعتماد عليها في مباريات أخرى.

واحتج لاعبو المنتخب التونسي، في سيناريو شبيه بما وقع للمغرب، على حكم مباراة بلجيكا، نتيجة احتسابه لضربة جزاء دون اللجوء إلى تقنية الفيديو للتأكد من مدى صحتها، خصوصا أن الإعادة أوضحت أن الخطأ تم ارتكابه خارج مربع العمليات وكان يستوجب احتساب خطأ عوض الإعلان عن ضربة جزاء، مهدت الطريق للمنتخب الأوروبي لتحقيق تقدم مشكوك.