ميركل تهاجم ترامب بعد تصريحاته بشأن علاقة ألمانيا وروسيا

ترامب وميركل ترامب وميركل

أفادت المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، الأربعاء، بأن بلادها تصنع سياستها الخاصة، وتتخذ قراراتها بشكل مستقل.

جاء ذلك ردًَا على تصريحات للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، اتهم فيها ألمانيا بإثراء روسيا عبر استيراد الغاز منها، مضيفًا أن برلين “رهينة” في يد موسكو.

وقالت ميركل في تصريحات صحفية على هامش قمة حلف شمال الأطلسي “ناتو” التي انطلقت في بروكسل، اليوم، وتستمر حتى الغد: “نصنع سياستنا الخاصة، ونتخذ قراراتنا بشكل مستقل”، دون الإشارة صراحة إلى ترامب.

وأضافت: “عشت في قسم من ألمانيا المحتلة من قبل الاتحاد السوفيتي (في إشارة لألمانيا الشرقية)، أنا سعيدة جدًا لأننا متحدون اليوم بصفتنا جمهورية ألمانيا الفيدرالية، ويمكننا اعتماد سياستنا الخاصة واتخاذ قرارات مستقلة”.

وتابعت ميركل: “ألمانيا تدين بالكثير لحلف الأطلسي، لكننا أيضًا فعلنا الكثير من أجله”، مشيرة إلى أن “ألمانيا تعد ثاني أكبر مساهم بالقوات في حلف الناتو، وتضع أغلب قواتها في خدمته”.

واستطردت: “على سبيل المثال في أفغانستان، تحمي ألمانيا مصالح الولايات المتحدة”، لافتة إلى أن “ألمانيا تحب أداء مثل هذه الأدوار عن قناعة، وستزيد من نفقاتها العسكرية”.

وفي وقت سابق اليوم، قال ترامب في تصريحات صحفية: إن “ألمانيا رهينة لروسيا”، موضحًا: “ألمانيا تثري موسكو، وتدفع مليارات الدولارات لها مقابل إمدادات الطاقة، وعلينا أن ندفع من أجل حمايتها في مواجهة روسيا، هذا ليس عدلًا”.

ومن المقرر أن تلتقي ميركل ترامب، عصر اليوم، في جلسة مباحثات على هامش قمة الناتو، ثم تلتقي الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

ويطالب ترامب القادة الأوروبيين بزيادة نفقات بلادهم العسكرية إلى 2% من الناتج المحلي الإجمالي، حتى تصل إلى مستوى الإنفاق الأمريكي، وهو الأمر الذي لم تنفذه الدول الأوروبية حتى الآن.