التهاب الكبد الفيروسي بالمغرب يستنفر الاتحاد الأوروبي

الفيروس الكبدي ب الفيروس الكبدي ب

كشف المركز الأوروبي للوقاية من الأمراض ومكافحتها، التابع للاتحاد الأوروبي، معطيات جديدة حول إصابة عدد من السياح الأوروبيين، الذين كانوا في زيارة للمغرب بين يناير ويونيو 2018، بداء الكبد الفيروسي أ. وتجري التحقيقات حاليا لمعرفة مصدر العدوى الذي يبقى مجهولا لحد الساعة.

وحسب المعطيات المتوفرة، فإن 163 حالة تأكدت إصابتها بنوعين من هذا الوباء تنتمي إلى 8 دول أوروبية، هي المملكة المتحدة التي سجّلت 36 إصابة، والدنمارك وفرنسا وألمانيا وإيرلندا وهولندا وإسبانيا والسويد، وكل هذه الدول عرفت ما بين إصابة واحدة وست حالات إصابة.

وتتراوح الحالات بين ثلاث سنوات و81 سنة، و26 من بين 55 حالة، التي ظهرت عليها أعراض النوع الأول من المرض، من الإناث. ثلاث حالات من هذه الحالات سافرت إلى المغرب في غضون 50 يوما قبل إصابتها.
وكشفت 9 دول أوروبية، خلال سنة 2017، إصابة 232 من مواطنيها بالمرض خلال السفر. 23 من بين هذه الحالات، أي حوالي 10 في المائة، تخص هولندا والسويد، سبق لها السفر إلى المغرب.