حكايات شباب صيفهم كدح وعمل: نحن الفقراء لا نحس بالعطلة..طرف الخبز ماشي ساهل! – فيديو

شواطئ شواطئ

“مغاربة تحت الشمس”.. حكايات شباب نسجوا من خيوط الشمس أملا لهم، وتسلحوا بالصبر. شباب لا يصيّف، ويتدافع ووهج الحر، ويبدع مهنا في كل حين، هدفه كسب لقمة عيش كريم، تسد رمقه، وتمنعه عن السؤال.

هؤلاء الشباب يبتكرون، خلال الصيف، مهنا مختلفة، منها ما يرتبط بالشاطئ، وما له علاقة بالعطلة الصيفية عموما، كاستئجار المنازل في المناطق الساحلية، والداخلية، والحراسة في المرائب الشاطئية، وبائعي المثلجات، والأكلات الخفيفة، والمشروبات والمأكولات (قهوة، ومثلجات، وبينيي، ومملحات، وبائعي الفواكه الجافة، والمقرمشات، والسندويشات..).

كما من بين مهن الصيف التنشيط في مهرجانات الصيفية، وبيع ألبسة الشاطئ، ومستلزمات السباحة، ونقش الحناء.

فريق “اليوم 24” زار مجموعة من الممتهنين لمهن صيفية في الشواطئ، والطرقات، والشوارع، والساحات، ورصد معاناتهم اليومية، وكفاحهم المستميت.

ويقدم الموقع “مغاربة تحت الشمس” على شكل حلقات وهذه الحلقة الأولى منه:

الحلقة الأولى 

مؤجرو الكراسي والشمسيات في شاطئ سلا: نحن الفقراء لا نتمتع بالعطلة.. نشتغل تحت شمس حارقة لضمان قوت اليوم “طرف دالخبز ماشي ساهل” – فيديو

إذا كانت العطلة الصيفية مرادفا للسفر والاستجمام، والفسحة من أجل الراحة، وشحن الطاقة، فإنها تعتبر لدى فئة عريضة من المغاربة فرصة للعمل، والكد، من أجل كسب رزق يومي.

تحت أشعة الشمس الحارقة، في يوم من أيام منتصف غشت، زار فريق “اليوم 24” شاطئ سلا، الذي حكيت عنه الحكايات، ودبجت فيه شهادات، وذكريات، والتقينا ممتهني تأجير الكراسي، والشمسيات، مهنة تخفي وراءها الكثير.

وتعتبر مهنة تأجير الكراسي، والشمسيات مصدرا لقوت يومي، ومصاريف أجرة للسكن، ورصيدا لتوفير كتب الدراسة، والملابس، وأشياء أخرى.

ويقتسم ممتهنو هذه المهنة المجال بينهم، باختيار كل منهم لونا خاصا بشمسياته، وينتظمون بالتناوب، والتفاوض بينهم. ويصل عدد المشتغلين على طول شاطئ سلا، حوالي 26 مالكا للمعدات من (كراسي، وشمسيات، وطاولات)، وكل منهم يشغل معه شباب أجراء يترصدون المصطافين، عارضين عليهم الخدمة.

مريم، ومصطفى، وباسو، ومحمد.. وغيرهم كثيرون، يشرقون مع فجر كل يوم، ويسبقون الشمس إلى الشاطئ، حيث يبسطون الكراسي، والشمسيات، ويهيئون للمصطافين أماكن للراحة.

يبدو باسو، الطالب الجامعي في مسالك التكوين المهني، بشهادتين للباكالوريا، والذي تغير لون بشرته بالكامل، قوي البنية، ثاقب الرؤية.

وباسو، الذي لا يعرف للعطلة مرادفا غير العمل، إذ يعمل مياوما من السابعة صباحا إلى العاشرة ليلا، قال “من مهنتي في تأجير الكراسي “كنخلص المدرسة، ونخلص الحوايج”، وأضاف بحسرة ممزوجة بقوة “نحن الفقراء لا نتمتع بالعطلة، من صغري وأنا أعمل، أعمل كل صيف، في مختلف المهن، وفي مختلف المناطق”، وتابع: “العطلة بالنسبة إلي هي الخدمة، لا يمكنني أن أسافر وأنا لا أملك مالا”.

أما محمد، فقصته مختلفة، إذ غادر فصول الدراسة مبكرا، وتبع أصدقاء السوء، بحسب تعبيره، لكنه اليوم رب أسرة، ولديه طفل صغير، وقال إنه جعل من البحر ملاذا له للتغلب على صعوبات العيش، متحديا كل علامات الماضي، المطبوعة على جسده، وأضاف “اليوم، أعمل في أي شيء يوفر لي مصدر رزق حلال، ومنو كنعيش، ونخلص كراتي، ونكسي ولدي”.

وعلى عكس محمد، وباسو، اللذين يعملان أجيرين لدى مالك الكراسي، قدم مصطفى نفسه كصاحب استثمار، إذ يناديه رفاقه بـ”مول البحر”، وهو شاب في مقتبل العمر اتخذ من تأجير الكراسي مهنة الصيف، ويمتلك أسطولا من الكراسي، والشمسيات، ويشغل فريقا من ثمانية أجراء، وقال لـ”اليوم 24″: “كلشي كيصور عضة الخبز من هاد البحر”.

مصطفى، الذي حصل على رخصة من البلدية، ويقضي موسما كاملا في البحر، منذ رمضان، حيث يؤجر الكراسي، والشمسيات، والطاولات لمن يختارون الافطار في الشاطئ، ويستمر في المهنة نفسها إلى منتصف شهر شتنبر، أكد أن “العطلة الصيفية، والعمل في البحر حجة وزيارة، وكانكل عضة الخبز”.

تعرف باسمها غير المكرر في شاطئ سلا، مريم، تشتغل في البحر لأكثر من اثنتا عشرة سنة، الوحيدة في مجالها، تشتغل رفقة زوجها، وشخصين آخرين، لديها لون شمسيات يميزها، وحيز من رمال شاطئ سلا، تتدافع مع رفاقها لأخذ مكان لها تحت الشمس.

مريم قالت بيقين إنها تعرف صعوبة المهنة، وحين اختارت النزول إلى البحر أدركت أنها ستعمل تحت وهج الحر طوال اليوم، لكنها تسلحت بالصبر، وقالت: “العضة ديال الخبز ليست سهلة”.