بسبب هدم مسجد في سوق انزكان التجار يقررون الاحتجاج والسلطة تمنع

téléchargement (3) téléchargement (3)

قررت السلطات المحلية في مدينة انزكان منع الوقفة الاحتجاجية، التي دعت إليها ثلاث جمعيات، وتجار سوق المتلاشيات، أول أمس الأربعاء، عبر مراسلة تمنع، وتحذر من هذه الوقفة غيرالمرخص لها، إذ اعتبرتها السلطات مخالفة للقانون، وتدخل في إطار الاخلال بالنظام العام.

وجاءت الوقفة كرد فعل على الهدم، الذي حدث لمسجد كان داخل السوق على يد السلطات، فجر يوم 21 يوليوز 2017، وقد اختار المنظمون أن يكون مكان الاحتجاج قرب مندوبية الأوقاف والشؤون الإسلامية في المدينة.

واعتبرت الجمعيات الثلاث هذا المنع مصادرة لحقها في الاحتجاج، وضربا لمضامين الدستور الجديد، الذي يسمح للمواطنين بالاحتجاج السلمي على أي قرار صادر من الإدارة يضر مصالحهم.

وقد أصدرت الجمعيات بيانا استنكاريا بتاريخ 6 غشت، تشرح فيه أنها منحت السلطات، التي تدير الشأن المحلي مهلة سنة، كفرصة لإعادة بناء المسجد الوحيد، الذي تم هدمه داخل السوق.

وتجدر الإشارة إلى أن سوق المتلاشيات يفتقر إلى الماء الصالح للشرب، وأن تجار هذا سوق قد دخلوا في معركة نضالية ضد قرار ترحيلهم من الجهة الجنوبية للمدينة، واختاروا المسار النضالي للتسريع بنزع حقوقهم من الجهات المختصة.