مغاربة مقيمون بالخارج ضحايا شبكة للدعارة

كليز كليز

وجد عدد من المغاربة المقيمين في فرنسا، بعد عودتهم خلال العطلة الصيفية، إلى أرض الوطن، أنفسهم ضحايا شبكة للدعارة، بعد أن وجدوا التي قاموا بتأجيرها تستعمل في أنشطة الدعارة.

وكشف محمد حبيب الله، أحد المعنيين، في اتصال هاتفي مع “اليوم 24″، إنه وآخرون من أصحاب الشقق في إقامة “ميراماس” في حي كليز في مراكش، وجدوا أنفسهم ضحايا ثانويين لشبكة واسعة في الدعارة، على رأسها امرأة تستأجر، حالياً، اثنى عشر شقة، وتعيد استئجارها من دون موافقتهم، حسب تصريح المعني.

وتوصل “اليوم 24” بوثائق تفيد أن المشتكين رفعوا شكايات لكل من الوزارة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج، ومؤسسة الحسن الثاني للمغاربة المقيمين بالخارج.

وأضاف محمد حبيب الله، في حديثه مع “اليوم 24″، أنه استأجر شقته لسيدة من خلال وسيط، وقدمت له على أنها محل ثقة، قبل أن يكتشف، فيما بعد، أنها تعيد اسئجار الشقة ليلا من أجل الدعارة.