مئات العراقيين يتظاهرون احتجاجًا على “تباطؤ” الحكومة في تلبية مطالبهم

تظاهر المئات من العراقيين في مدن ذات الغالبية الشيعية، وسط البلاد وجنوبها، اليوم الجمعة؛ احتجاجًا على “تباطؤ” الحكومة الاتحادية والإدارات المحلية في تلبية مطالب المحتجين.

واحتشد مئات من المحتجين في ساحة التحرير بالعاصمة بغداد (وسط شرق)، وسط إجراءات أمنية مشددة فرضتها قوات تابعة لقيادة عمليات العاصمة.

وقال حسين العبدلي، أحد المتظاهرين، لوكالة الأناضول: إن “الحكومة الحالية، وبعد مضي شهر على الاحتجاجات، لم تكن صادقة في وعودها بتنفيذ مطالب المحتجين، ولذلك، فإن الحل الآن يكمن في الإسراع بتشكيل الحكومة الجديدة”.

وأضاف العبدلي أن “المتظاهرين في ساحة التحرير أكدوا مواصلتهم الاحتجاجات لإبعاد الفاسدين عن المناصب الحكومية، وإحالة المتورطين بالفساد إلى القضاء، والمضي بتوفير الخدمات والوظائف”.

وبالتزامن مع الاحتجاجات في العاصمة، شهدت محافظات البصرة والنجف والديوانية وكربلاء والمثنى، وذي قار وبابل، اليوم، خروج مئات المتظاهرين إلى الشوارع؛ احتجاجًا على سوء الخدمات والبطالة والفساد.

وقال رافد الكناني، أحد المتظاهرين في البصرة: إن “المتظاهرين هددوا اليوم بالتصعيد في حال لم تنفذ الحكومة المطالب الخاصة بتوفير الوظائف ومياه الشرب والطاقة الكهربائية لأحياء شمالي المحافظة”.

وأضاف: “مظاهراتنا دخلت الشهر الثاني، ولم نحصل من الحكومة سوى على الوعود بتنفيذ المطالب، ولذلك أمام الحكومة فترة قصيرة لإثبات حسن نيتها في تنفيذ مطالبنا، أو سنصعد من حراكنا الاحتجاجي على أن يبقى سلميًا”.