لأول مرة.. تطوير اختبار بيولوجي لتشخيص مرضى التوحد

نجح باحثون من جامعة كاليفورنيا الأمريكية، بعد دراسة استمرت أربع سنوات، في تطوير أول فحص بيولوجي لتشخيص اضطرابات طيف التوحد، ينطوي على اختبار دم، حيث يمكنه فحص الأطفال قبل ظهور الأعراض، والتي تبدأ عادةً في سن 2 – 4 أعوام، وتتمثل بالسلوكيات الشاذة.

وشرح ديفيد أمارال، قائد الفريق البحثي، اليوم الخميس، أن الاختبار يعتمد على مجموعة من مستقلبات الدم “الأيض”، والتي حددها العلماء في دراستهم، حيث وجدوا أنها ترصد كل الجينات والمساهمات البيئية في تغييرها، لدى مرضى التوحد.

وأوضح أمارال، لصحيفة “ديلي ميل” البريطانية، أن الاختبار يمكنه تشخيص كل مرضى التوحد، باكرًا، بمن فيها الحالات التي فشلت أجهزة الفحص الحالية في تحديدها، مما يساهم في بدء العلاج قبل ظهور الأعراض السلوكية لديهم.