ارتفاع العنف ضد المرأة.. منتدى الزهراء يسائل نجاعة النصوص القانونية

06fcae3bbdba9881526f615cebdd438d_XL 06fcae3bbdba9881526f615cebdd438d_XL

اعتبر منتدى الزهراء للمرأة المغربية أن تنامي حالات الاعتداء على النساء، تهديد لأمن المجتمع وسلامته، معبرا عن قلقه من عدد من الحالات التي طفت على السطح أخيرا، والتي شكلت بحسبه، مؤشرا دالا يسائل فعالية ونجاعة النصوص القانونية والبرامج والمخططات.

ووقف المنتدى النسائي لحزب العدالة والتنمية عند عدد من القضايا من قبيل، قضية اغتصاب عاملات الفراولة في إسبانيا، وتعدد حالات الاعتداء الجنسي على طفلات قاصرات، وآخر ذلك ما بات يعرف بقضية خديجة صاحبة الوشم، وما تتعرض له بعض النساء الحوامل اللواتي يضطررن للوضع في ظروف تغيب عنها أدنى ضمانات السلامة الصحية.

واعتبر المنتدى أن العنف ضد النساء، وخاصة العنف الجنسي من أكثر الجرائم بشاعة ومساسا بكرامة وكينونة النساء والفتيات، محملا المسؤولية للجميع، في محاربة هذه الظاهرة، ومطالبا بتوفير الأمن والحماية للفتيات المتمدرسات بالمؤسسات التعليمية خصوصا في المناطق النائية.

وفيما دعا القضاة والأجهزة الأمنية إلى السهر على التفعيل السليم لقانون محاربة العنف ضد النساء، أكد على مؤسسات التنشئة، وفي مقدمتها الأسرة والمدرسة والمسجد والإعلام، القيام بأدوارها في التربية على قيم المواطنة، والكرامة وغرس القيم النبيلة، مشددا أن المقاربة الزجرية لا يمكن لوحدها أن تشكل حلا لهذه الظواهر الاجتماعية.

وفي السياق ذاته، دعا منتدى الكرامة جميع الفاعلين المدنيين، والسياسيين، والدينيين، إلى القيام بمبادرات من أجل تأطير الشباب وفق قيم الهوية المغربية الأصيلة، وطالب بالإسراع في إخراج هيئة المناصفة، ومكافحة كافة أشكال التمييز والمجلس الاستشاري للأسرة والطفولة، وتوفير شروط قيام المؤسستين بهامهما على أحسن وجه.