قيادي تونسي ينعت السوريين بـ”المتسولين”

تعرّض القيادي النقابي والناطق الرسمي باسم اتحاد الشغل وهو أكبر منظمة نقابية في تونس، سامي الطاهري، إلى سيل من الانتقادات اللاذعة بعدما نعت السوريين بـ”المتسولين”.

وقال الطاهري في تصريح إعلامي لإذاعة “جوهرة أف أم” الخاصة الأربعاء، إنه “لولا وقوف الاتحاد وصموده ودفاعه عن الشعب والشغّالين، لتحوّل التونسيون إلى مشردين يضطرون إلى التسوّل مثل السوريين من بلاد إلى بلاد”، وذلك في إطار دفاعه عن خيارات الاتحاد، وطريقة تعامله مع الأوضاع الراهنة في البلاد.

وخلّف هذا التصريح ردود فعل مستاءة على مواقع التواصل الاجتماعي، فكتب الناشط محمد الرميلي قائلا: “أنتم بالذات (اتحاد الشغل) لو تملكون القدرة لفعلتم مثل بشار الأسد، لكن الجميع تصدّى لكم”.

بينما قالت الناشطة آمنة يعقوبي إن “جزءا من الشعب التونسي ليس بعيدا عن التسول، بعد ما تسببتم به من آلاف الإضرابات التي عطلت الإنتاج وأغلقت المصانع وشردت العمال وهرّبت المستثمرين”، متهمّة الاتحاد بأنّه “طرف رئيسي فيما آلت إليه الأوضاع في البلاد”.

من جهتها، تبرأت الناشطة سميرة ساحلي ممّا قاله الطاهري في حقّ السوريين، معتبرة أنّه “لا يمثل إلا عن نفسه”، وكتبت قائلة: “السوريون فقدوا كل شيء في بلادهم، وجاء العديد منهم إلى تونس، لكن لم نشاهدهم يتسولون، لأنّ بعضهم انخرط في سوق العمل وأصبح يعمل بعرق جبينه حتى يعيش بكرامة، وآخرون احتضنهم المجتمع”.