“إذا ماحشمناش نخافوا”..”إنصاف” تطلق حملة تحسيسية بقانون العاملات المنزليات

عاملة منزلية عاملة منزلية

أطلقت جمعية “إنصاف” حملة تحسيسية بخصوص القانون المنظم للعمل المنزلي، الذي دخل حيز التنفيذ، مع مطلع الشهر الجاري، خصوصا في شقه المتعلق بتشغيل الفتيات القاصرات كعاملات منزليات.

وأوضح مهدي بوزيان، عن جمعية “إنصاف”، في حديثه مع “اليوم24″، أن “هذه الحملة تهدف إلى التعريف بمقتضيات القانون 19.12، المتعلق بتحديد شروط شغل، وتشغيل العمال المنزليين، صوصا في شقه المتعلق بتشغيل الفتيات أقل من 18 سنة كعاملات منزليات”.

وقال بوزيان إننا “نهدف، أيضا، من خلال هذه الحملة إلى إخافة المغاربة بعقوبات هذا القانون، والتي حددت من 25 ألف إلى 30 ألف درهم كغرامة، ومن 50 ألف إلى 60 ألف درهم في حالة العود، ويمكن أن تصل إلى حد السجن من شهر واحد إلى ثلاثة أشهر، في حال الإخلال بمقتضيات القانون، وتشغيل طفل يقل سنه عن 16 سنة، ستساهم في إعادة هؤلاء القاصرات إلى أسرهم أو إلى مقاعد الدراسة”.

وأفاد المتحدث ذاته، أنه “لا توجد أرقام تخص عدد العاملات القاصرات في المغرب، لكن حسب معطيات المندوبية السامية للتخطيط، فإن من بين 7 ملايين و49 ألف طفل، تتراوح أعمارهم ما بين 7 و17 سنة في المغرب، هناك 247 ألف طفل يتم تشغيلهم”.

إلى ذلك، أكد بوزيان أن جمعية “إنصاف” بصدد إطلاق حملة تحسيسية في مواقع التواصل الاجتماعي، بعنوان “إذا ماحشمناش نخافوا”، لتحسيس رواد مواقع التواصل الاجتماعي بهذا القانون، إضافة إلى أن شركاء إنصاف، من مؤسسات، وأبناك، سيبعثون رسائل نصية، عبر الهواتف المحمولة، لتعميم العقوبات المنصوص عليها في المادة 23 من القانون 12-19، لردع المشغلين عن تشغيل فتيات تقل أعمارهن عن 18 سنة”.

وتجدر الإشارة إلى أن القانون رقم 19.12، المتعلق بتحديد شروط شغل، وتشغيل العمال المنزليين، الذي صادق عليه البرلمان، في يوليوز 2016، يعد الأول من نوعه في المغرب، ويروم تنظيم العلاقات، التي تربط هذه الفئة من الأجراء بمشغليها، وإقرار حماية اجتماعية لها، وتمتيعها بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية درءً لأي استغلال.