على طريقة البوعزيزي .. شيعي يحرق نفسه أمام وزارة الخارجية من أجل حقوقه الدينية

الشاب  يحرق نفسه - ارشيف الشاب يحرق نفسه - ارشيف

أقدم شيعي مغربي، نهاية الأسبوع الجاري، على إحراق نفسه أمام مقر وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، مطالبا بترحيله إلى بلد يتمتع فيه بكافة حقوقه الدينية، والمذهبية.

وقال عبدو الشكراني، رئيس جمعية “رساليون تقدميون”، التي تتبنى الخط الرسالي الشيعي في المغرب، إن الثلاثيني، الذي أقدم على إحراق نفسه، هو محمد المهداوي، الذي أصيب بحروق خطيرة من الدرجة الأولى، بعد تنفيذه وقفة احتجاجية، هي الثانية خلال هذه السنة، طالب من خلالها بتمتيعه بكافة حقوقه الدينية، والمذهبية، التي يكفلها له القانون، والتزام الدولة بحماية حقوق الأقليات الدينية، والمذهبية، وفتح الباب أمام أحداث مسجد للشيعة.

وأوضح الشكراني، خلال تدوينة له في حسابه، في موقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك”، إن المهداوي تعرض للمنع من أداء فرائضه الدينية داخل أحد مساجد وجدة “على طريقة أهل البيت”، كما تعرض للمنع من إيصال رسالته إلى وزير الخارجية، التي يطالبه فيها بترحيله القانوني إلى إحدى الدول الأوربية، حيث “يتمتع المواطنون بالمساواة بغض النظر عن دينهم، ومذهبهم، وهو ما أدى به إلى إشعال الحريق في جسده على طريقة البوعزيزي”.

وأوضح الشكراني أن المهداوي نقل من مستشفى ابن سينا في الرباط إلى مستشفى ابن رشد في الدارالبيضاء، حيث يرقد في قسم الانعاش، بعد تدهور حالته الصحية، مطالبا بفتح تحقيق في النازلة ومراجعة كافة القوانين المتعلقة بحقوق الأقليات الدينية والمذهبية دستوريا، وقانونيا.