برلمانية: لا تدفعوا من لا يزال يقاتل من الأطباء في المستشفيات العمومية إلى المغادرة والاستقالة

مريمة بوجمعة مريمة بوجمعة

طالبت النائبة البرلمانية مريمة بوجمعة بالاعتناء بالأطر الطبية التي تواصل مزاولة مهنتها النبيلة في المستشفيات العمومية، رغم الظروف السيئة التي يعانون منها، على وجهات مختلفة.

وقالت عضو فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب: “لا تدفعوا من لا يزال يقاتل من أطباء المستشفيات العمومية، ويغالب ظروف العمل الصعبة، إلى المغادرة وتقديم الاستقالات الجماعية”.

وأوضحت المتحدثة، على جدارها بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، أنها قامت بزيارة مستشفى سانية الرمل بمدينة تطوان، ووقفت على خصاص، يتمثل في غياب جهازين أساسيين.

وأبرزت أن مستشفى سانية الرمل الذي يقصده آلاف المواطنين من الفئات الهشة والفقيرة، يحتاج إلى جهاز التنفس المساعد لعلاج توقف التنفس أثناء النوم، وجهاز آخر يستعمل في حالات عسر التنفس.

وأكدت في السياق نفسه أن الجهازين اللذين يحتاجهما مستشفى سانية الرمل بمدينة تطوان، وخصوصاً قسم الأطفال، الذي زارته تلبيةً لصرخة طبيب، لا يتجاوز ثمن الواحد منهما 150 ألف درهم.

وتجدر الإشارة إلى أن مستشفى سانية الرمل يشهد خصاصاً مهولاً في مختلف الأساسيات والضروريات، وسبق لأطره الطبية أن نظمت وقفات وإضرابات للفت عناية وزارة الصحة، لكن من دون جدوى.