نشطاء دوليون يحتجون في الحدود بين المغرب والجزائر بسبب المهاجرين

الحدود المغربية الجزائرية - ارشيف الحدود المغربية الجزائرية - ارشيف

شارك العشرات من النشطاء في مجال الهجرة واللجوء، يوم الاثنين الماضي، في وقفة رمزية في منطقة بين الجراف بمدخل مدينة السعيدية، وهي أقرب نقطة حدودية بين المغرب والجزائر، للتنديد بما يتعرض له المهاجرون غير النظاميين الذين يحاولون العبور إلى الضفة الأخرى.

وطالب النشطاء بحرية التنقل وفتح الحدود بين المغرب والجزائر، لتتمكن أيضا آلاف العائلات بين البلدين من معانقة بعضها البعض وإنهاء الوضع القائم.

وبعد هذه المنطقة، حمل المحتجون الورود واتجهوا صوب شاطئ السعيدية، وبالتحديد بالمنطقة الحدودية أيضا، حيث صدحت حناجرهم بعبارات التضامن مع المهاجرين غير النظاميين الذين قضوا في المتوسط جراء محاولتهم العبور إلى الضفة الأخرى. وطالب المحتجون في وقفة احتجاجية بساحة 16 غشت، بالقرب من بلدية وجدة، من السلطات في دول البحر الأبيض المتوسط، بضرورة التدخل لإنقاذ المهاجرين الذين يعلقون في عرض البحر والذين يصدرون طلبات استغاثة.

وطالب النشطاء القادمين من ألمانيا وفرنسا وسويسرا بالإضافة إلى تونس وعدد من الدول الأوربية، بفتح الحدود الأوربية في وجه حركة الهجرة، باعتبار ذلك حقا من حقوق الإنسان الثابتة في المواثيق الدولية، لتجنيب الآلاف من الراغبين في الهجرة مخاطر قطع المتوسط بطريقة غير نظامية. وحمل المشاركون الذين ينتمي أغلبهم إلى تنسيقية هاتف الإنذار، وهي تنسيقية تضم عددا من النشطاء في مجال الهجرة بمختلف دول حول المتوسط، تعمل على مساعدة المهاجرين بوضع رقم هاتفي رهن إشارتهم للاتصال بهم عند وقوعهم في الخطر أثناء محاولتهم عبور المتوسط، شعارات تدين سياسة الاتحاد الأوربي في مجال الهجرة. وقال الناشط حسن عماري، منسق الشبكة في المغرب، إن الاحتجاجات التي انخرطوا فيها، على هامش اللقاء الذي عقدته شبكة هاتف الإنذار، نظمت في إطار التضامن مع المهاجرين في العالم، واستنكارا لما يتعرضون له، خاصة في المتوسط، حيث إن العديد من الدول تتماطل في إنقاذ المهاجرين عبر أجهزة إنقاذها.وذكر في سياق حديثه عن المآسي التي عرفها المتوسط، بحادث غرق العديد من شبان مدينة وجدة سنة 2002، وما تلاه من حوادث، وصولا إلى فقدان المدينة حسب نفس المتحدث لثلاثة شبان في الفترة الأخيرة آخرهم ينحدر على حد قوله من حي “الفاجيج”، غرق منذ أسبوع.

من جانبه، قال شمس الدين مرزوق، المشرف على مقبرة الغرباء بجرجيس التونسية، أن السياسات الأوربية المبنية على إغلاق الحدود ومنع الفيزا، دفعت بالنشطاء إلى التحرك لإيصال الصوت إلى المسؤولين الأوربيين. وأضاف مرزوق في تصريح لـ”أخبار اليوم”، أن الاتحاد الأوربي ينهج سياسة قاتلة، ومن تجليات هذه السياسة القاتلة وفق نفس المصدر، منعه المنظمات العالمية التي تمتلك آليات الإنقاذ من ممارسة نشاطها، وهو ما يهدد حياة المهاجرين أكثر في عرض المتوسط. وأكد مرزوق أن أوربا تحب أن تحول المتوسط إلى مقبرة لهؤلاء الشباب والقاصرين وهذه العائلات، التي تحاول الهجرة إلى الضفة الأخرى، لذلك أقول “عوض حماية الحدود احموا الأشخاص.. وأوربا لا بد أن تستحيي من سياستها خاصة في جانب التأشيرة..”. وكشف مرزوق الذي يستقبل العشرات سنويا من الجثث لمهاجرين أفارقة لفظتهم مياه المتوسط، في المقبرة التي يشرف عليها، أن السنة الماضية تمكنوا من دفن 81 جثة،  وهو رقم يكشف حجم تدفق المهاجرين على المتوسط.