الإمارات تدعم محمد السادس في فتح الحوار مع الجزائر

الملك محمد السادس الملك محمد السادس

عبّرت الإمارات عن تأييدها الكامل لما ورد في خطاب العاهل المغربي، الملك محمد السادس، بمناسبة الذكرى الـ 43 للمسيرة الخضراء حول “وحدة التراب المغربي ورفضه كل أشكال الابتزاز أو الاتجار بقضية الوحدة الترابية للمملكة”، وخصوصًا دعوته الجارة الجزائر إلى حوار ثنائي لحل كل الخلافات بينهما.

وثمّن وزير الخارجية والتعاون الدولي الإماراتي، الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان، خطاب الملك محمد السادس، مشيدًا بـ”المبادرة التاريخية بتشكيل آلية سياسية مشتركة للحوار مع الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشقيقة بهدف تجاوز الخلافات القائمة بين البلدين الشقيقين”، وفقًا لوكالة الأنباء الرسمية الإماراتية.

وأضاف أن “دعوة العاهل المغربي تصب في دعم الجهود الرامية لتعزيز الحوار بين الأشقاء وبما يسهم في تنقية الأجواء العربية، وأن إجراء حوار شامل وصريح بين الأشقاء من شأنه أن يسهم في بدء حوار بنّاء وإيجابي وتعزيز العلاقات وتعميقها”.

وأكد أن “دولة الإمارات العربية المتحدة بقيادة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، ومن خلال التزامها التاريخي بدعم العمل العربي المشترك حريصة على تعزيز أواصر التعاون والترابط الأخوي والتاريخي بين الأشقاء العرب في المغرب العربي، تمهيدًا لقيام علاقات تعاون وشراكة استراتيجية في كافة المجالات، السياسية والاقتصادية والاجتماعية، وبما يسهم في تعزيز الأمن القومي العربي”.

وبهذا تكون دولة الإمارات العربية المتحدة ثاني بلد بعد قطر يعبّر عن موقف رسمي مما ورد في خطاب الملك محمد السادس، فيما تلتزم المعنية الأولى بالأمر الجزائر الصمت، أما جبهة البوليساريو فسارعت بعد ساعات قليلة من الرسالة التي وجهها الملك محمد السادس إلى السلطات الجزائرية، إلى مهاجمة الطرح الذي اعتبرته “تعاليًا” من المغرب و”تجاهلً” لها كطرف رئيسي في مشكل الصحراء.