من خنيفرة إلى الصحراء.. قافلة ” الوحدة” تقطع 4200 كلم

image image

في مبادرة تحمل أكثر من معنى، نظمت فعاليات مدنية بخنيفرة، أخيرا، قافلة “الوحدة والتواصل” إلى الصحراء المغربية، شملت مدن الجنوب، وتضمنت لقاءات مع فعاليات صحراوية، من بينها النسيج المدني الصحراوي.

في هذا السياق، أكد بوجمعة.عبيدة، فاعل جمعوي محلي، أن القافلة التواصلية، التي عادت مطلع الأسبوع المنصرم إلى حاضرة زيان، كانت تهدف إلى تعزيز أواصر التقارب بين الشمال والجنوب، وكل مكونات المجتمع المغربي، من منطلق تعزيز الوحدة بين أفراد الشعب المغربي.

وأضاف المتحدث، في تصريح لـ” اليوم24″، أن القافلة بدأت فكرة ثم تطورت لتصير حقيقة، منبها إلى أن فعاليات مدنية محلية انخرطت في القافلة، بدعم من السلطات المحلية، ومعها السلطات المحلية للمناطق الجنوبية.

وشملت زيارة المناطق الصحراوية الجنوبية مدن كلميم، طانطان، السمارة، العيون، والمحطة الأخيرة مدينة الداخلة، حيث تضمنت الزيارة لقاءات تواصلية مع المجتمع المدني الصحراوي، وكذا السلطات المحلية، وأيضاً عدد من المنتخبين، كما شملت الزيارة الالتقاء لمعتقلين سابقين في سجون ” البوليساريو.

القافلة شارك فيها 19 فردا، قطعوا ما يزيد عن 4200 كلم على مدى 12 يوما.