لمواجهة الإرهاب في الساحل.. المغرب يقترح دعما استخباراتيا وعسكريا لدول المنطقة

image image

أكد رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، الانخراط القوي والفعلي للمملكة المغربية من أجل إنجاح البرنامج الاستعجالي الاستثماري الأولي لمجموعة دول الساحل الخمسة بما يحقق الأمن والاستقرار والتنمية لدول المنطقة.

وخلال تناوله الكلمة اليوم الخميس، في أشغال مؤتمر تنسيق الشركاء والمانحين لتمويل برنامج الاستثمارات ذات الأولوية لمجموعة دول الساحل الخمسة، اقترح رئيس الحكومة ضرورة الاهتمام بعدد من مجالات الدعم التي تقترحها المملكة المغربية، خصوصا الدعم التقني ورفع القدرات البشرية والتكوين.
وفي هذا الصدد، أشار رئيس الحكومة إلى إمكانية وضع الكفاءات والخبرات المغربية المتوفرة رهن إشارة البلدان المستفيدة من هذا البرنامج وذلك في المجالات التي سيحتاجها، وخص بالذكر التعاون العسكري والأمني ورفع القدرات في مجالات الكهرباء والماء والفلاحة والتربية والصحة.

وحسب وسائل إعلام موريتانية، فإن العثماني قال في كلمته إن المغرب سيشارك في هذا البرنامج من خلال التكوين في المجال المخابراتي، بهدف مكافحة الارهاب، فيما ستحدد الحكومة في وقت لاحق مقدار مساهمتها المالية في هذا البرنامج، كما أنه أعلن عن مشاركة المغرب في مجال مشاريع كهربة المناطق الريفية الحدودية في دول المجموعة، وتعزيز قدرات المزارعين الصغار، وتقديم الدعم في المجال الصحي.

يشار إلى أن العثماني، وصل بعد ظهر أمس الأربعاء، إلى العاصمة الموريتانية نواكشوط، تزامنا مع حضور وفد موريتاني يقوده وزير الخارجية اسماعيل ولد الشيخ أحمد، لمحادثات جنيف حول الصحراء المغربية، والتي يشارك فيها المغرب والجزائر وموريتانيا وجبهة “البوليساريو” الانفصالية.